تحليل البصمة الوراثية للعسكريين

تحليل البصمة الوراثية للعسكريين

تحليل البصمة الوراثية للعسكريين

يعتبر استخدام البصمة الوراثية لاهداف علمية و طبية هو السبب الذي دفع الخوف من استخدام تحاليل البصمة الوراثية لغاية اقتصادية و غاية تجارية كما ان معظم المشرعين داخل الدول الغربية المتقدمة من الناحية التكتولوحية و الناحيه العملية إلى تضييق نطاق استخدامها لاهداف طبية وعلمية. فيخشى علي سبيل المثال استخدام مثل هذه التحاليل في مجال العمل، حيث يمكن أن يتم تصنيف العمال تبعا لاستعدادهم و قابليتهم الوراثية.و سنتعرف علي التفاصيل من خلال مدونة يوسبيتال .
وهذا ما هو عليه الحال في دول الولايات الأمريكية المتحدة، حيث إن الكشف أو التقصي الوراثي هو يعتبر إجراء إلزامي لبعض الاعمال . واستناداً إلى ذلك يجب تحليل البصمة الوراثية للعسكريين و المدنيين من الطيارين للكشف الوراثي عن الأمراض  التي تتسبب في الدوخة و الإغماء. وكذلك يخشى أن تلجأ الشركات الخاصة بالتأمين إلى الاختبارات الوراثية؛ و ذلك بهدف استبعاد عدد الأشخاص المصابين ببعض الأمراض الخطرة خارج نطاق التأمين الصحي، أو أن تفرض عليهم اضعاف الاقساط . 

أقرأ أيضا تحليل البوتاسيوم

تدخل التشريعات الغربية في البصمة الوراثية

تدخلت بعضا من التشريعات الغربية للحد من نطاق استخدام البصمة الوراثية وكذلك التحاليل الوراثية. و يعد من هذه التشريعات اولهم التشريع الفرنسي إذ إنه يحد من استخدامها إما في نطاق قضية قضائية، أو لأغراض علمية و تخصصات طبية . و كما تنص المادة (16-10) من القانون المدني الفرنسي على أنه لا يجوز إجراء دراسة الخصائص الوراثية لشخص إلا لأغراض طبية أو للبحث العلمي. و كما ان تنص الفقرة على أنه يجب الحصول بصورة سابقة على موافقة الشخص عن طريق الكتابة بعد اطلاعه على هدف تلك الدراسة و طبيعتها، و كما يمكن الرجوع عن الرضا في أي وقت و الغاء ما قام باجراءه . 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *