الفرق بين mch و mchc

الفرق بين mch و mchc

الفرق بين mch و mchc

يعتبر تحليل هيموغلوبين الكريّة الوسطيّ ( او ما يسمي بالإنجليزية: Mean corpuscular Hemoglobin) و يعد اختصاراً MCH وهو أحد التحاليل الدمويّة التابعة لاختبار العد الدمويّ الشامل ( او ما يسمي بالإنجليزية: Complete blood count)، ويتمّ القيام بهذا التحليل للمساعدة على تشخيص الأمراض التي يمكن ان تؤثر في الدم علي سبيل المثال مرض فقر الدم ، حيثُ يقوم هذا الاختبار على قياس متوسط نسبة الهيموغلوبين الموجودة في خلية واحده من الدم الحمراء ، والهيموغلوبين يعتبر هو البروتين المسؤول عن نقل كمية الأكسجين داخل خلايا الدم الحمراء حتي يتمكن من نقلة إلى أجزاء الجسم المختلفة، و كما ان يتراوح المعدّل الطبيعيّ لتحليل MCH بين عددين 27 – 33 بيكوغرام في كل خليّة عند الأشخاص البالغين، وقد تختلف هذه الأرقام المذكورة بحسب جهاز التحليل المستخدم، و كما ايضا تختلف النسبة الطبيعيّة للتحليل عند صغار السن. و سنتعرف علي كافة التفاصيل من خلال مدونة يوسبيتال .

نتائج تحليل MCH

ارتفاع نسبة MCH

تعد نسبة اختبار MCH مرتفعة في حين كانت النتيجة أعلى من درجة 34 بيكوغرام، ممّا يعبر عن وجود ارتفاع في  الهيموغلوبين داخل خلية الدم الحمراء الواحدة، و في الغالب ما تدلّ النسبة العالية من هذا التحليل على الإصابة بما يُعرَف بفقر الدم كبير الكريات ( او ما يعني بالإنجليزية: Macrocytic anemia)، وهو فقر الدم الناتج عن احتياج فيتامينات ب من الجسد ، وخصوصاً فيتامين ب 12، وحمض الفوليك (او ما يسمي بالإنجليزية: Folic Acid)، وهم يعتبروا من المكونات الاساسية المهمة في افراز كريات الدم الحمراء في الجسد ، ويؤدي هبوط نسبتهما داخل الجسم إلى عدم قدرة الجسد على إنتاج كميّات كافية من ذرات كريات الدم الحمراء، ممّا يفرز عنه الهيموغلوبين في خلايا الدم الحمراء بكثرة وارتفاع نسبته عن الحد الطبيعيّ، وقد تنتج هذه الحالة بسبب انخفاض نسبة الفيتامين ب 12، و انخفاض حمض الفوليك في النظام الغذائيّ، و يمكن ان تكون بسبب عدم قدرة الجسم على امتصاص قدر كافي لكل منهما.

أقرأ أيضا سعر تحليل amh

انخفاض نسبة MCH

تعد نسبة تحليل MCH في حالة هبوط في حين كانت النتيجة أقل من درجة 26 بيكوغرام، ممّا يعبر عن وجود نسبة منخفضة من الهيموغلوبين داخل ذرة خلية الدم الحمراء الواحدة، وهناك الكثير من الأسباب التي قد تؤدي إلى انخفاض نسبة الهيموغلوبين داخل خلايا الدم الحمراء، مثال علي ذلك النزيف الدمويّ، أو الإصابة بفقر الدم صغير الكريات (او ما يسمي بالإنجليزية: Microcytic anemia)، أو اعتلال الهيموغلوبين (او ما يسمي بالإنجليزية: Hemoglobinopathy)، أو الإصابة بفقر الدم الناجم عن عوز الحديد (او ما يعني بالإنجليزية: Iron deficiency anemia)، حيثُ إنّ الحديد يعتبر من العناصر الأساسيّة التي تدخل في افراز بروتين الهيموغلوبين في خلايا الدم الحمراء، و يمكت ان يؤدي الي انخفاض نسبة الحديد في تناول الوجبات الغذائيّة إلى الإصابة بهذه الحالة، و يجب العلم  أنّ انخفاض نسبة الهيموغلوبين قد تكون سبب في بعض الحالات النادرة عن الإصابة بمرض وراثيّ و يسمي فقر دم حوض البحر الأبيض المتوسط، أو الثلاسيميا ( و يطلق عليه بالإنجليزية: Thalassemia).

ماذا يستهدف تحليل MCHC ؟

تحليل MCHC (متوسط تركيز الهيموغلوبين) يستهدف متوسط “تركيز” نسبة الهيموغلوبين الموجود داخل الخلايا الحمر بالدم. و يعتبر الهيموغلوبين هو بروتين يوجد في الكريات الحمر و تعد وظيفته هي حمل جزيئات الأوكسجين حتى تقوم الكريات الحمراء بنقله من الرئتين إلى الخلايا. كما يمكن أن تتغير قيم تحليل MCHC سواء بصعودها أو بانخفاضها على الرغم من وجود كمية سليمه للكريات الحمر. كما يمكننا حساب قيم MCHC بصفة مباشرة من خلال قيم الهيموغلوبين و الهيماتوكريت عن طريق المعادلة التالية:
MCHC = (Hemoglobin x 100) / (Hematocrit) g/d L

استخدام تحليل MCHC ؟

ما هو الفرق بين mch و mchc و فيما يستخدم تحليل mchc , يستخدم التحليل إلى جانب التحاليل المختلفه مثل تحليل MCV– MCHC وتحليل نسبة الهيموغلوبين والهيماتوكريت لتوجيه الطبيب حتي يتمكن من فهم الحالة الصحية للدم وللكشف عن مرض يسمي فقر الدم أو شذوذات الكريات الحمر. رغم التشابه بين تحليل MCH وتحليل MCHC و يجب عدم الخلط بينهما فدور تحليل MCH يقيس متوسط ” نسبة ” الهيموغلوبين داخل الكرية الحمراء أما تحليل MCHC دوره ان يقيس متوسط” نسبة ” الهيموغلوبين داخل الكريات الحمر بناءً على حجم الكرية الحمراء. و بذلك تعرفنا علي الفرق بين mch و mchc كلا من التحليلين يعكس حقيقة مادة الهيموغلوبين في الكريات الحمر.

ماذا تعني الاختلافات في نتيجة التحليل ؟

إنخفاض قيم MCHC

يعتبر السبب الأكثر شيوعا في انخفاض قيم التحليل هو ما يسمي بفقرالدم صاحب الكريات الحمر صغيرة الحجم قليلة الصباغ (Hypochromic microcytic anemia) اما في هذه الحالة تصبح الكريات الحمر في الدم حجمها اصغر من اللازم و كماانها تحتوي علي كمية هيموغلوبين أقل من المستويات الطبيعية، هذا النمط و هذا النوع يعبر عن:

  • احتياج الحديد.
  • سوء امتصاص نسبة الحديد والذي سلاحظ في حالات علي سبيل المثال
    داء كرون، الاضطرابات الهضمية كـ Celiac Disease أو بعد عمليات المعدة الجراحية ما تسمي بـ gastric bypass.
  • النزيف المؤقت الطفيف الذي يلاحظ في حالات القرحة الهضمية ، و حالات البواسير أو طول فترة الحيض لدى النساء خلال الدورة الشهرية.
  • اصابات الدم الانحلالية.
  • وفي بعض الحالات القليلة كالسرطانات، التسمم بالرصاص، و ايضا أمراض الكبد والكلى وإضطرابات نقي العظام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *