تحليل الكلاميديا pcr

تحليل الكلاميديا pcr

تحليل الكلاميديا pcr

الكلاميديا هي أحد الأمراض المنقولة عن طريق الجنس، يؤدي عدم علاجها إلى مضاعفات خطيرة، فكيف يتم تشخيصها؟ إليك أبرز المعلومات حول تحليل الكلاميديا، يتم عمل تحليل الكلاميديا pcr للمتابعة والكشف عن الإصابة ببكتيريا الكلاميديا وهي أحد الأمراض التي تنتقل جنسيًا، في الآتي أبرز المعلومات عن تحليل الكلاميديا، وسنعرض لكم في هذا المقال معلومات حول تحليل الكلاميديا pcr، وذلك على مدونة يوسبيتال .

كيف يتم تحليل الكلاميديا؟

  • فحص البول: يمكنك الكشف عن وجود الكلاميديا من خلال أخذ عينة من البول عند النساء و الرجال، ويمكنهم أخذ العينة في المنزل أو المختبر الطبي.
  • مسحة من الأعضاء التناسلية: يمكن أيضا الكشف عن الكلاميديا من خلال أخذ مسحة من مهبل النساء أو مسحة من قضيب الرجال، يمكنك أخذ المسحة في المنزل لنفسك باستخدام أداة مسح طبية أو قد يأخذها الطبيب في العيادة.

ما هي نتيجة تحليل الكلاميديا؟

  • النتيجة الإيجابية للتحليل تعني وتؤكد وجود الإصابة بالكلاميديا. في هذه الحالة، يجب على الزوج الآخر أن يقوم بعمل فحص الكلاميديا للكشف عن وجود الكلاميديا لتجنب انتقالها مرة أخرى بعد علاجها.
  • يتم علاجها عن طريق المضادات الحيوية، ويجب الالتزام بتناول العلاج بشكل كامل وصحيح وإعادة عمل تحليل الكلاميديا بعد 3 أشهر من العلاج للتأكد من الشفاء الكامل منها.

متى يتم إجراء فحص الكلاميديا؟

أعراض الكلاميديا عند المرأة

  • إفرازات غير طبيعية من المهبل عند المرأة.
  • ألم أثناء الجماع.
  • آلام الحوض ونزيف مهبلي في غير موعد الحيض.
  • ألم أثناء التبول.

أعراض الكلاميديا عند الرجل

  • ألم في الخصيتين.
  • انتفاخ كيس الصفن.
  • ألم أثناء التبول.
  • إفرازات غير طبيعية من القضيب.

اقرأ أيضا تحليل الحمل بعد الحقنة التفجيرية

ما هي نصائح ما قبل تحليل الكلاميديا؟

  • يجب على النساء الابتعاد عن استخدام الدش المهبلي والكريمات المهبلية قبل 24 ساعة على الأقل من عمل التحليل.
  • يجب عليك تجنب تناول المضادات الحيوية من قبل النساء والرجال قبل 24 ساعة على الأقل ما قبل عمل التحليل.

ما هي طرق الوقاية من الكلاميديا؟

  • استخدام الواقي الذكري.
  • الكشف الدوري عن وجود الكلاميديا.
  • التقليل استخدام الغسولات المهبلية التي ستؤثر سلبًا على أعداد البكتيريا.
  • النافعة في المهبل وبالتالي زيادة خطر العدوى والالتهابات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *