تحليل hcv

تحليل hcv

تحليل hcv هو تحليل (فيروس التهاب الكبد C)، ويعني تحليل الأجسام المضادة لفيروس التهاب الكبد C، بهدف الكشف عن فيروس التهاب الكبد C وتشخيصه من أجل مراقبة المرضى وتحديد العلاج المناسب لحالتهم، في السطور التالية سوف نتعرف عن المعلومات والتعليمات حول التحليل hcv.

ما هو تحليل hcv

يأتي تحليل hcv على النحو التالي :-

  • اختبار HCV أو HCV AB هو اختصار لـ Hepatitis C Virus Antibody، مما يعني اختبار الأجسام المضادة لفيروس التهاب الكبد C.
  • وهذا التحليل لاكتشاف وتشخيص فيروس التهاب الكبد C من أجل مراقبة المرضى وتحديد العلاج الذي يناسب كل حاله وذلك بجانب اختبارات أخرى (مثل اختبار الحمض النووي).
  • بعد أخذ عينة الدم من ذراع المريض، تم اختبار الأجسام المضادة لفيروس التهاب الكبد الوبائي وفيروس التهاب الكبد (HCV AB).

الحالات التي تحتاج لإجراء تحليل hcv

التهاب الكبد الوبائي C تعد من الأمراض المعدية، ولكن إذا كان هناك جرح في منطقة الأعضاء التناسلية، أو عن طريق الدم أو الاتصال الجنسي يمكن أن تنتقل العدوى من الشخص المصاب إلى شخص آخر سليم.

أقرأ أيضاً : تحليل segmented

حيث أنه لا يمكن نقل حليب الثدي للرضع من خلال مشاركة الطعام والشراب والسعال والعطس والتقبيل أو الرضاعة الطبيعية، وبالتالي انتشار العدوى بالفيروس إلى الأشخاص الأصحاء.

بشكل عام يوصى بأن يخضع بعض الأشخاص إلى تحليل hcv للتأكد من أنهم لن يصابوا بفيروسC  حتى لو لم تظهر عليهم أي أعراض، وفي هذه الحالات التالية:

  • يستخدم المستخدم الإبر والمعدات العادية لحقن المخدرات.
  • المرضى الذين خضعوا لعمليات نقل الدم أو زرع الأعضاء قبل عام 1992، أو الذين خضعوا لعلاج عامل التخثر قبل عام 1987.
  • عمال الرعاية الصحية والمستشفيات والمختبرات الطبية، إذا تم استخدام شخص ما لإصابة المريض بوخز الإبر.
  • بالنسبة لأولئك الذين يضعوا وشم أو ثقوب في الجسم في مكان غير نظيف، فإن الأدوات ليست معقمة.
  • طفل والدته مصابة بفيروس التهاب الكبد سي.

مميزات تحليل hcv

عند وصول فيروس C إلى الدم، ينتشر إلى الكبد، حيث يمكن أن يكون مستقرًا لفترة طويلة ويبقى في حالة غير نشطة، وإذا لم يتم اختباره ومعالجته، فقد يتسبب في الإصابة بالسرطان أو يدي إلى الإصابة بفشل الكبد.

إذا كنت تعتقد أو تشك في إصابة شخص ما، فيجب عليك إجراء الاختبار على الفور، وفيما يلي بعض خصائص اختبار HCV-AB التي قد تشجع الأشخاص المصابون إلى عمل تحليل hcv  وهي كالتالي:

الاختبار سريع وسهل:

  • يعد اختبار HCV هو اختبارًا سريعًا وسهلاً لأنه يمكن أن يحصل على النتائج في خلال أيام قليلة، بينما في بعض المعامل الطبية السريعة، يمكنه أن تعطيك النتائج في خلال 20 دقيقة فقط.
  • إذا كانت النتيجة إيجابية، فسيتم التأكد أولاً من الحالة في فحص آخر للتحقق ما إذا كانت العدوى قديمة أو مزمنة، إذا وجدت العدوى مزمنة، يحتاج المريض إلى زيارة الطبيب المختص لتحديد ما يجب اتباعه والطرق والعلاجات.

العلاج يحمي الآخرين:

  • نظرًا لأن فيروس التهاب الكبد C هو مرض معدي ينتقل من خلال الدم، فإن معرفة حقيقة إصابة الشخص المصاب يمكن أن يحمي الناس من حوله في بيئتهم ويمنع عدم انتشار العدوى.
  • على سبيل المثال: خذ بعض الطرق الوقائية البسيطة مع العائلة والأصدقاء، مثل عدم مشاركة الأدوات الخاصة التي قد تكون ملوثة بالدم، مثل قصافة الأظافر، وفرشاة الأسنان، ومستلزمات فحص مرض السكري وعلاجه.

يمكن للعلاج أن يقضي على الفيروس:

  • هناك العديد من الأدوية المتاحة لعلاج المصابين بالفيروس، لأن الكثير من المرضى يتخلصون من الفيروس نهائياً بعد تلقي العلاج.
  • يساعد العلاج المبكر في الوقاية من مضاعفات الكبد: لكل 100 شخص مصاب بالتهاب الكبد سي.
  • سيصاب حوالي 60-70 شخصًا بمرض كبدي مزمن، بينما سيصاب 20 شخصًا بتشمع الكبد، وسيموت 1-5 أشخاص آخرين بسبب سرطان الكبد أو فشل الكبد.
  • لذلك يمكن للفحص والعلاج المبكر أن يمنع حدوث تليف الكبد أو سرطان الكبد.

اختبارات HCV RNA

  • يكشف اختبار HCV RNA عن جزيئات الحمض النووي الريبي الفيروسي في الدم و يقيسها.
  • يتم عمل هذا التحليل للتأكد من وجود الفيروسات والتعرف على العدوى النشطة.
  • يحتاج الطبيب هذه الاختبار لحامل الفيروسي أيضًا قبل وأثناء العلاج للمساعدة في تحديد الاستجابة للعلاج عن طريق المقارنة كمية الفيروس قبل وأثناء العلاج.
  • يستخدم HCV RNA النوعي للتمييز بين الإصابات الحالية والسابقة.
  • إذا تم العثور على HCV RNA، فسيتم الإبلاغ عنه على أنه “إيجابي” أو “تم اكتشافه”، وإلا فسوف يكون النتيجة “سلبيًا” أو “لم يتم اكتشافه”.
  • لم يحتاج المريض إلى إعادة هذا الاختبار.

الوقاية من الإصابة بفيروس C

لا يتم اكتشاف حتى الآن لقاح للوقاية من عدوى فيروس التهاب الكبد C، ولكن يمكن أن يوفر بعض النصائح والإرشادات للوقاية من العدوى والوقاية منها،بما في ذلك:

  • تغطية جميع القروح أو الجروح المفتوحة بضمادة مقاومة للماء.
  • يجب على الأشخاص المصابين بفيروس التهاب الكبد C أو العرضه لخطر الإصابة بهذا الفيروس عدم التبرع بالدم أو الأعضاء أو أي أنسجة بشرية أخرى.
  • افحص جميع الدم والأعضاء المتبرع بها بحثًا عن وجود فيروس التهاب الكبد الوبائي.
  • ضع الإبر والمحاقن الموجودة أو المستخدمة في حاويات خاصة مانعة للتسرب مقاومة للثقب.
  • باستثناء استخدام تقنيات التعقيم في المباني المسموح بها واستخدامها في ظل ظروف معقمة، يرجى تجنب الوشوم أو الثقوب على الجسم، ويجب أن تكون المعدات والمراهم والأصباغ وأسطوانات حاويات الصبغة معقمة.
  • يجب على العاملين في المجال الطبي والمختبرات مراعاة مبادئ السلامة العامة للوقاية من مخاطر العدوى.
  • لا تشارك أو تعيد استخدام الإبر وأي أدوات طبية أخرى فهي أصبحت ملوثة بالدم.

الإجراءات الوقائية الواجب اتخاذها

  • تنطبق تدابير المكافحة العامة على عدوى التهاب الكبد.
  • لاحظ أن الجلوبيولين المناعي الوقائي عديم الفائدة.
  • مع الاستشارة والنصيحة المستمرة للأشخاص غير المصابين بالمرض ولكن يسهل إصابتهم بالمرض (مثل الطاقم الطبي الذي يتحكم في انتشار المرض في المستشفى).
  • ثبت أن إنترفيرون ألفا له تأثير مفيد شامل في علاج ما يقرب من 25٪ من مرضى التهاب الكبد الوبائي المزمن c، في حين أن الستيرويدات والأسيكلوفير غير فعالين.
  • تظهر الدراسات التي أجريت على المرضى الذين يتلقون علاجًا مشتركًا مع حمض الريبونوكلييك والإنترفيرون أن معدل مغفرة المستدام يزداد بشكل كبير، حيث يصل إلى 4-5 ٪.
  • ومع ذلك فإن كلا الدواءين لهما آثار جانبية خطيرة ويتطلبا مراقبة دقيقة.

العقاقير الجديدة المستخدمة في العلاج

يتميز العقاقير الجديدة بأنه ذات فعالية وليس له أي آثار جانبية تقريبًا لكنه مكلف يوجد حاليا:

  • سوفوسبوفير: يستعمل القرص مرة واحدة في اليوم لمدة ثلاثة أشهر، حسب حالة المريض، يمكن زيادة جرعة الإنترفيرون والريبافيرين، هذا الدواء مناسب لجميع أنواع فيروس التهاب الكبد الوبائي .
  • سيميبريفير: تستعمل الأقراص يومياً لمدة ثلاثة أشهر، ويمكن زيادة جرعة الإنترفيرون والريبافيرين حسب حالة المريض، وهذا الدواء غير مناسب لجميع أنواع فيروسات التهاب الكبد الفيروسي.

إذا كان تلف الكبد متقدمًا، فإن هذه الأدوية الجديدة ستكون أقل فعالية، ولا توجد معلومات كافية حول فعاليتها في حالة إعادة العدوى بعد زراعة الكبد.

وفي الختام قد تعرفنا سويا على كيفية عمل تحليل hcv ولماذا يتم عمله، وعند طلب الطبيب ذلك التحليل عليك القيام به لأنه مهم للغاية، ونتمنى أن ينال ذلك الموضوع اعجابكم.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *