هل من الممكن أن أكون حامل وتحليل الدم سلبي

هل من الممكن أن أكون حامل وتحليل الدم سلبي

هل من الممكن أن أكون حامل وتحليل الدم سلبي.. بمجرد أن تتأخر الدورة الشهرية عن موعدها تتوقع المرأة بأنها حامل، سواء كانت لم تنجب من قبل أم سبق لها الإنجاب، وتتباين المشاعر في كل حالة، ولكن تبقى رغبتها في التأكد من حملها أو عدمه هي شغلها الشاغل، وتتنوع وسائل اختبارات الحمل، فمنها المنزلي بالأجهزة المختصة بذلك، ومنها المعملي الذي ينقسم إلى تحليل حمل في دم وتحليل حمل في البول، والسؤال الذي يحير الجميع هو، هل من الممكن أن أكون حامل وتحليل الدم سلبي؟

تحليل الدم لتتأكد من الحمل

دائمًا ما تحتاج السيدة نتيجة مؤكدة لتحليلها، لذلك تتجه لعمل تحليل الحمل في الدم، ولكن هل يخطئ تحليل الحمل في الدم؟ وفي صياغة أخرى هل من الممكن أن أكون حامل وتحليل الدم سلبي ؟

 أولًا علينا معرفة كيف يعمل تحليل الحمل في الدم؟

تفحص اختبارات الحمل دمك بحثًا عن هرمون الغدد التناسلية المشيمية البشرية(hCG) ، يصنع جسمك هذا الهرمون بعد أن تلتصق بويضة مخصبة بجدار الرحم، يحدث هذا عادة بعد حوالي 6 أيام من الإخصاب وترتفع مستويات hCG بسرعة، وتتضاعف كل يومين إلى 3 أيام.

هل من الممكن أن أكون حامل وتحليل الدم سلبي

تحاليل الدم هي أكثر تحاليل الحمل دقة على الإطلاق، أي أكثر من التحليل المنزلي ومن تحليل البول، بشرط التأكد من جودة المعمل المجرى فيه التحليل ومن عدم تناول أي مواد قد تؤثر على دقة تحليل الحمل في الدم.

والآن نكون قد تعرفنا على إجابه سؤال هل من الممكن أن أكون حامل وتحليل الدم سلبي؟

أقرأ أيضاً : المعدل الطبيعي لكريات الدم البيضاء في التحليل

1 فكرة عن “هل من الممكن أن أكون حامل وتحليل الدم سلبي”

  1. Pingback: تأخر الدورة 10 أيام والتحليل المنزلي سلبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.