تحليل mpv

تحليل mpv

تحليل mpv واحد من تحاليل الدم المهمة التي تظهر عدد الصفائح الدموية الموجودة في الجسم لكل ميكروليتر mcl من الدم، ويعد القياس هو نسبة الصفايحة الدموية التي يمتلكها كل شخص، وتتمثل هذه النسبة بين 150 ألف إلى 400 ألف إلى كل مولد وهذا لدى مختلف الأشخاص، ويعرف عدد الصفائح المنخفضة بأنه نقص عام في الصفيحات، وعند كثرتها هذا يعرف بكثرة الصفيحات.

ما هو تحليل mpv

تحليل mpv.. يقام إجراء هذا التحليل لأجل التعرف على نسبة الصفائح الدموية التي توجد في الجسم، وهذا التحليل يعمل على مساعدة الأشخاص في اكتشاف الاضطرابات التي تؤدي إلى نزيف أو مشاكل نخاع العظام، وتأتي أهمية إجراء التحليل في الآتي:

يتم طلب إجراء التحليل ليكون جزء مقدمة من عملية إجراء فحص الدم، وهو واحد من أجزاء تحليل CBC والذي يعمل على توضيح جميع مكونات الدم المتنوعة في تلك الصفائح الدموية.

أقرأ أيضاً : تحليل tp

الاختبار يعد واحد من الاختبارات الروتينية التي يتم إجرائها، وذلك في حالة المعاناة من وجود اضطرابات في الدم.

كيفية إجراء تحليل mpv

إجراء تحليل mpv يبدأ من وقت ما يعمل أخصائي الرعاية الصحية على سحب عينة من الدم عن طريق الوريد وهذا باستخدام حقنة صغيرة.

بعد إدخال الإبرة يتم سحب كمية بسيطة من الدم في أنبوب الاختبار.

سوف تشعر بلدغة بسيطة أثناء سحب العينة وسوف تزول بعد إخراج الغبرة من الجسم وهذا الأمر لا يستغرق أكثر من 4 دقائق.

تحضير ما قبل تحليل mpv

لا يوجد أي استعدادات يجب أن تتم قبل إجراء التحليل، كل ما عليك أن تقوم بالتوجه إلى مركز التحاليل ويتم سحب العينة، ولا تكون بحاجة إلى الصيام قبل الاختبار.

نتائج فحص تحليل mpv

تظهر العديد من النتائج وفقًا نسبة الصفائح الدموية التي توجد في الجسم، وهي تتوافر في أكثر من صورة للحفاظ على صحة الدم، وهذا بالاعتماد على عدد الصفائح الدموية، والنتيجة تتمثل في الآتي:

النتيجة يمكنها أن تتغير في أي وقت النتيجة الإيجابية يعني وجود نقص في الصفيحات وهذا يكون نسبة الدم أقل من المعدل الطبيعي الذي يحتاج إليه الجسم.

تحدث هذه الأمور في أغلب حالات تكاثر النخاع الشوكي ويعد واحد من أنواع سرطان الدم.

كذلك في تسمم الحمل وهو ما يؤدي إلى حدوث مضاعفات تحدث نتيجة لارتفاع ضغط الدم أثناء هذه الفترة، بجانب الإصابة بالسكر.

انخفاض نتيجة الفحص وهو يعمل اضطراب بسبب تناول بعض الأدوية التي عملت على إصابة الخلايا بالضرر.

يشير هذا الأمر إلى نفس في أنسجة النخاع وهذا ما يؤدي إلى اضطراب بسبب قلة إنتاج خلايا الدم للوصول إلى النتيجة التي تعمل على إصابة الشخص وعدم وجود رعاية صحية.

أسباب إجراء تحليل mpv

يجري تحليل mpv لأنه يعتبر واحد من أهم الاختبارات التي يجب أن تقام في العد الدموي الشامل، وهذا يعتبر من الفحوصات المهمة ويكون لها اسباب و اعراض تظهر على المريض لهذا يكون بحاجة إلى إجراء التحليل، وهذه الأسباب تتمثل في:

  • وجود نزيف بصفة مستمرة ولفترة طويلة من الوقت وبالأخص بعد التعرض إلى جروح بسيط.
  • الإصابة بنزيف بصفة مستمرة وبشكل متكرر، وجود كدمات على سطح الجلد بدون سبب رئيسي.
  • عدم التئام الجروح بسرعة، أو الشفاء منها.
  • الإصابة بالرعاف ويعرف بـ النزيف الأنفي.
  • ظهور بقع بيضاء أو حمراء صغيرة على الجلد ويمكن أن تميل إلى اللون الأرجواني وهذا يكون غير مفسر.
  • ظهور ورم في الأطراف والإحساس بآلام عندما يتم لمسها.
  • الإحساس المستمر بحرارة أو دفء في الجلد.

ارتفاع نسبة mpv

يؤدي ارتفاع نسبة mpv إلى وجود مشاكل في مجرى الدم، والصفائح الدموية تكون أكثر نشاطًا من معدلها الطبيعي، وهذا يدل على وجود مشاكل في الجسم لدى أعلي الحالات التي يرتفع عندها مستوى الصفائح الهرمونية، ففي تلك الحالة لا بد من إجراء التحليل للتعرف على ما يلي:

يعني وجود نقص في فيتامين د، وهذا لأن انخفاض الفيتامين يعني أن هناك ارتباط خاص في ارتفاع نسبة التحليل.

الإصابة بمرض السمنة ووجود اضطرابات أيضية وهذا كلما ارتفع مؤشر الجسم فهذا يدل على زيادة الوزن، وارتفاع مستوى التحليل يؤكد وجود اضطرابات في عملية التمثيل الغذائي.

الجسم يمكن أن يصاب بمرض السكري وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم بطريقة كبيرة.

وجود اضطرابات في الغدة الدرقية والتي تعمل على توضيح خمول الغدة الدرقية، بجانب فرط حركتها وهذا أيضًا مرتبط بالتحليل.

انخفاض مستوى الصفيحات الدموية بطريقة مجهولة هذا يعني وجود أمراض سوف تعمل على مهاجمة الجسم بجانب الأجسام المضادة.

إصابة الجسم بسرطان الدم البطيء النمو، وهي تعمل على ارتفاع في ترابط مستوى mpv.

وجود اضطرابات وراثية بالجسم وهذا يؤدي إلى ارتفاع مستواه وفي تلك الحالة يؤدي إلى اضطرابات مرض الثلاسيميا، ويعد من الأمراض الوراثية التي تؤثر في كرات الدم الحمراء.

انخفاض نسبة mpv

الكثير من الأشخاص يعانون من انخفاض في نسبة mpv داخل الجسم، وهذا يعني أن الصفائح الدموية الموجودة فيه تكون أصغر حجمًا من المتوسط، لذا يشير انخفاضها إلى وجود نقص في نخاع العظم عند الأشخاص، بجانب وجود اضطرابات خاصة بالصفائح الدموية، ومن أسبابها:

إصابة الجسم بأمراض التهابية وهذا لأن الكثير منها يرتبك بالتهاب المفاصل الروماتويدي، والذئبة الحمراء، وكذلك داء الأمعاء الالتهابي، وحمى البحر الأبيض المتوسط.

وجود ضعف عام في وظائف نخاع العظام، وهذا بسبب وجود بعض الأمراض التي تؤدي إلى انخفاض وظيفة النخاع بالعظام، منها فقر الدم اللاتنسجي، وهذا يعمل على إفراز الصفائح الدموية الجديدة، لهذا تقل الصفائح الدموية القديمة وينخفض مستوى mpv.

أدوية العلاج الكيميائي دور كبير في القضاء على الخلايا وتقليلها وكذلك انقسامها، وهذا يقلل من دوره بالإضافة إلى إنتاج الصفائح الدموية وانخفاض نسبته.

وجود اضطرابات التخثر الجينية، والتي تتسبب في حدوث بعض الاضطرابات التي تقلل من نسبة mpv والتي تشير وجود اضطرابات نادرة.

العوامل التي تؤثر على تحليل mpv

هناك مجموعة من العوامل التي تؤدي إلى ضبط نتائج التحاليل نسبة الصفائح الدموية التي توجد بالجسم، وهذا ينبغي الاهتمام وتفقد الحالة الصحية جيدًا منعًا من حدوث أي اضطرابات، وهذه العوامل تتمثل في الآتي:

عند المكوث في أدوار مرتفعة هذا يعمل على ارتفاع نسبة الصفائح الدموية في الجسم، الأماكن المنخفضة تؤدي إلى انخفاض عدد الصفائح الدموية.

التدخين ونسبة الجلوكوز المرتفعة وضغط الدم يؤدي إلى ارتفاع نسبة الصفائح الدموية، وهذا عند الرجال بالأكثر.

عند تناول أقراص منع الحمل وفي فترة الحيض هذا يسبب بعض الأمور والتي تسبب ارتفاع عدد الصفائح الدموية لدى السيدات.

عندما يتم ممارسة تمارين رياضية أو عمل نشاط بدني مرهق هذا يؤدي إلى عدد الصفائح الدموية داخل الجسم، وفي حالة إذا كانت شاقة فمن الممكن الإصابة بتمزق في الأنسجة.

القيام بتناول بعض من الأدوية والعقاقير الطبية وكذلك العشبية فهي تؤثر على نتيجة التحليل.

وأخيرًا نكون وصلنا لنهاية مقالنا وتعرفنا على جميع الخصائص التابعة تحليل mpv والأسباب التي تؤدي إلى مشاكله وعوامل التأثير على الصحة. 

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *