اسم تحليل تكيس المبايض

اسم تحليل تكيس المبايض

اسم تحليل تكيس المبايض

هناك عدد من العلامات و الاعراض التي يمكن ان تصاب بها النساء المصابات بمتلازمه تكيس المبايض ومع ذلك ، لن تعاني كل امراه مصابه به من كل الاعراض ، وستكون كل امراه فرديه تماما فى تجربتها ، لذا لابد من اجراء تحليل تكيس المبايض و الذي سوف نتحدث عن اسم تحليل تكيس المبايض بالتفصيل فى المقال عبر مدونة يوسبيتال

تحليل تكيس المبايض

نظرا لعدم توفر تحليل واحد قادر على تشخيص متلازمه تكيس المبايض ، او تكيس المبايض ، او مرض تكيس المبيض ، او تكيسات المبايض ، او متلازمه شتاين ليفى نثال ، او متلازمه المبيض متعدد الحويصلات ، او متلازمه المبيض المتعدد الكيسات ، (بالانجليزيه : Polycystic Ovary Syndrome)  اختصارا PCOS ، فان الطبيب يعتمد على المعلومات التي يحصل على ها من التاريخ الطبي العائلي للمصابه ، و العلامات و الاعراض الظاهره ، و الفحص السريري اضافه الى المعلومات الوارده من نتائج التحاليل و الفحوصات التي يتم اجراؤها لتشخيص الحاله او استبعاد الحالات المرضيه الاخرى التي تسبب زياده مستوى هرمونات الاندروجين (بالانجليزيه : Androgen Hormones) مثل: اورام الغده الكظريه (بالانجليزيه : Tumors of Adrenal Glands) ، او تضخمها (بالانجليزيه : Adrenal Hyperplasia) ، او اورام المبيض (بالانجليزيه : Ovarian Tumors) و يشار الى ان تكيس المبايض هو مصطلح يستخدم للتعبير عن احدى المشاكل الناتجه عن الاختلالات الهرمونيه ومشاكل الايض التي تصيب النساء وقد تؤثر فى صحتهن العامه ومظهرهن.

فحوصات التشخيص

يتم اجراء التحاليل التشخيصيه لمتلازمه تكيس المبيض على عينه دم مسحوبه من وريد الذراع ، وتهدف هذه التحاليل الى الكشف عن معدلات هرمونات مختلفه ، وفى ما ياتي بيان هذه التحاليل .

تحليل FSH / LH فى الدم

يتم استخدام الاختصار FSH/ LH test للتعبير عن التحليل المستخدم للكشف عن مستوى الهرمون المنشط للحويصله (بالانجليزيه : Follicular Stimulating Hormone) ، اختصارا FSH ، ومستوى الهرمون الملوتن (بالانجليزيه : Luteinizing Hormone) ، اختصارا LH ، وهما هرمونان تنتجهما غده بحجم حبه البازلاء تقع فى قاعده الدماغ تعرف باسم الغده النخاميه (بالانجليزيه : Pituitary Gland) ، ويحفز هرمون FSH نمو الحويصله المحتويه على البويضه داخل المبيض ، فى حين يؤدي ارتفاع مستوى هرمون LH الى اطلاق البويضه خلال عمليه الاباضه ، سابقا كان يتم اعتماد النسبه التي تزيد عن 3LH: 1FSH فى تشخيص متلازمه تكيس المبيض ، وفى الواقع ان العديد من السيدات المصابات بمتلازمه تكيس المبيض تظهر لديهن معدلات مرتفعه من الهرمون الملوتن طو ال مراحل الدوره الشهريه ، واما الهرمون المنشط للحويصله فان معدلاته فى معظم الاحيان تكون اقل من معدلات الهرمون الملوتن ، مما يعني ان هذا التحليل غير قادر على تاكيد الاصابه بتكيس المبيض لكنه يساعد على دعم التشخيص ، وفى حال كان مستوى الهرمون المنشط للحويصله مرتفعا فقد يكون ذلك دليلا على الاصابه بقصور المبايض المبكر (بالانجليزيه : Premature Ovarian Insufficiency).

تحليل DHEA / التستوستيرون فى الدم

يؤدي ارتفاع مستوى الهرمونات الذكريه او الهرمونات الاندوجينيه (بالانجليزيه : Androgens) مثل هرمون التستوستيرون (بالانجليزيه : Testosterone) وهرمون ديهيدرو ايبي اندروستيرون (بالانجليزيه : dehydroepiandrosterone) اختصارا DHEA ، لدى الانثى الى ظهور الخصائص الذكريه الثانويه مثل نمو الشعر الزائد ونمط الصلع الانثوي ، وحب الشباب وعدم انتظام الدوره الشهريه ، ويشار الى ان ارتفاع معدلات هما قد يكون مرتبطا بتكيس المبايض ، وهذا ما يفسر ظهور هذه الاعراض لدى المصابات بتكيس المبايض ، وعلى الرغم من ان ارتفاع مستوى هرمون التستوستيرون يعد دليلا على تكيس المبيض ، الا ان بعض حالات تكيس المبيض قد تظهر نتائج طبيعيه لمعدلات الهرمونات الذكريه ، وفى هذه الحاله فان التشخيص يعتمد على الفحص السريري و الاعراض المرافقه للحاله ، ومن الجدير ذكره انه وفى حالات نادره قد يرتبط ارتفاع مستوى هرمون التستوستيرون بوجود ورم فى المبيض يفرز الهرمونات الاندروجينيه ، بينما قد يرتبط ارتفاع مستوى هرمون DHEA بوجود ورم فى الغدد الكظريه الموجوده فوق الكليتين يفرز ايضا الهرمونات الاندروجينيه

فحوصات اخرى

فى ما ياتي ذكر لبعض التحاليل الاخرى التي قد تستخدم فى تشخيص متلازمه تكيس المبايض

  • الاستروجين: (بالانجليزيه : Estrogen) ، ويعرف الاستروجين على انه مجموعه من الهرمونات المسؤوله عن حدوث الدوره الشهريه لدى السيدات ، وقد تكون معدلاته طبيعيه او مرتفعه فى حاله تكيس المبايض.
  • الهرمونات الجنسيه المرتبطه بالجلوبيولين: (بالانجليزيه : Sex Hormone Binding Globulin) ، اختصارا SHBG ، وقد تنخفض معدلات ها عن الحد الطبيعي فى حاله تكيس المبيض.
  • الهرمون المضاد للمولر: (بالانجليزيه : Anti-mullerian Hormone) ، اختصارا AMH ، او ما يعرف بتحليل مخزون المبيض ، يستخدم لتقدير موعد انقطاع الطمث ، و التحقق من كفاءه المبايض ، وعاده ما ترتفع معدلات هذا الهرمون فى حال الاصابه بتكيس المبايض.
  • الاندروستينديون: (بالانجليزيه : Androstenedione) ، وهو هرمون يتم انتاجه بواسطه المبيض و الغدد الكظريه ، ومن المحتمل ان تؤثر معدلاته المرتفعه فى معدلات هرموني التستوستيرون و الاستروجين فى بعض الاحيان.
  • الانسولين: (بالانجليزيه : Insulin) ، وهو هرمون يفرزه البنكرياس ، مسؤول عن التحكم بمعدلات السكر فى الدم ، وعاده ما ترتفع معدلات ه لدى السيدات المصابات بتكيس المبايض.

متى يتم تحليل متلازمه تكيس المبايض؟

لمعرفه الاجابه عن سؤال متى يتم تحليل متلازمه تكيس المبايض يجب اخذ الملاحظات الاتيه بعين الاعتبار:

  • ان حاله عدم انتظام الدوره الشهريه خلال السنوات القليله الاولى من البلوغ قد تحدث نتيجه اسباب مختلفه ، لذلك يفضل الانتظار حتى مضي 3 سنوات من الدورات غير المنتظمه عند البلوغ قبل اجراء تحليل ات متلازمه تكيس المبايض ، ومع ذلك وفى حال ظهور اعراض داله على المتلازمه مثل نمو الشعر الزائد ، وظهور حب الشباب ، او زياده الوزن فى مكن اجراء التحاليل فى وقت مبكر.
  •  قد تظهر لدى بعض الفتيات المراهقات علامات قد تجعل منهن اكثر عرضه لخطر الاصابه بمتلازمه تكيس المبيض ، وتجعلهن بحاجه الى مزيد من التقييم و المتابعه قبل اعتماد تشخيصهن بمتلازمه تكيس المبايض
  • قد تحتاج السيدات اللاتي يتناولن حبوب منع الحمل الى التوقف عن تناول حبوب منع الحمل لمده 3 اشهر قبل اجراء الفحص ، و اللجوء الى وسائل منع الحمل الاخرى خلال هذا الوقت ، وذلك بعد استشاره الطبيب ، حيث تؤثر حبوب منع الحمل على معدلات الهرمونات الجنسيه وتجعل عمليه تحديد معدلات ها بدقه امرا صعبا.

اقرا ايضا : تحليل حساسية القمح

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

احجز تحليلك الآن

X