النسبة الطبيعية لتحليل Anti phospholipid

النسبة الطبيعية لتحليل Anti phospholipid

النسبة الطبيعية لتحليل Anti phospholipid

يتساءل الكثير عن النسبة الطبيعية لتحليل Anti phospholipid، بشكل عام يطلب الأطباء هذا التحليل للكشف عن وجود تجلطات دموية خاصةً عند السيدات، التي تعاني من الإجهاض بكثرة وفي بعض الحالات الذي يستخدمونه لكي يتم تشخيص اضطرابات المناعة الذاتية.

ما هو تحليل Anti phospholipid؟

  • يتحقق اختبار الحمل Anti phospholipid من وجود أجسام مضادة الفوسفوليبيد ويمكن إيجاده في الأفراد الذين يعانون جلطات دموية من غير طبيعية أو أمراض المناعة الذاتية.
  • ينتج عن جهاز المناعة أجسام مضادة استجابة للعدوى مثل البكتيريا وتصنع الأجسام المضادة في الفوسفوليبيد، عندما يشعر الجهاز المناعي بالخطأ في وجود مادة في جزء من الجسم.
  • وغالبًا يكون لدى الأفراد المصابون بالجلطات الدموية غير طبيعية أو حالات الإجهاض المتكرر أو أمراض المناعة الذاتية المختلفة مثل الذئبة الحمامية المجموعية.
  • بالإضافة إلى التصلب المتعدد المضادة الفوسفوليبيد، ويكون لدى الأفراد الذين يعانون من السرطان هذه الأجسام أيضًا.

ما هي النسبة الطبيعية لتحليل Anti phospholipid ؟

تختلف النسبة الطبيعية لتحليل Anti phospholipid على حسب اختلاف المختبر وأدوات القياس وتختلف من فرد لآخر، وتكون القيم الطبيعية كالآتي:

  • النسبة السلبية من 10(MPL) أو (GPL).
  • النسبة الحدية من 10 إلى 14.9 (MPL) أو (GPL).
  • النسبة الإيجابية الضعيفة التي تكون بين 15 إلى 39.9 (MPL) أو (GPL).
  • القيمة الإيجابية تتراوح بين 40 إلى 79.9 (MPL) أو (GPL).
  • القيمة الإيجابية القوية تبلغ بين 80 فيما فوق (MPL) أو (GPL).

إقرأ أيضًا: هل تؤثر تحاميل البروجسترون على تحليل الحمل ؟

ما هي نتائج تحليل Anti phospholipid؟

  • إذا كانت النتائج سلبية، فهذا يعني أن النتائج السليمة ولا يوجد أي مشاكل صحية.
  • وإذا كانت النتائج إيجابية، فهذا يعني أن الشخص يعاني من الذئبة الحمامية المجموعية مع فرط تخثر الدم ومتلازمة أولية الأضداد ضد الفسوفسولبيد.

ما هي تحذيرات عند إجراء تحليل Anti phospholipid؟

بشكل عام يحدث نزيف دموي تحت الجلد في موضع أخذ عينة الدم في حالة حدوثه يمكن وضع الثلج على مكانه، ومن التحذيرات:

  • أثناء الحمل ليس هناك أي مشكلة في إجراء هذا الفحص خلال فترة الحمل، حيث إنها من الممكن أن تسبب الإجهاض المتكرر.
  • الرضاعة.
  • الأطفال والرضِع وكبار السن.
  • تناول بعض الأدوية التي تؤثر على نتيجة الفحص.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *