تحاليل ما قبل الزواج

تحاليل ما قبل الزواج

تحاليل ما قبل الزواج هي عدد من التحاليل الطبية التي تفرضها الدولة على المقبلين على الزواج من الرجال والإناث، للتأكد من صحتهم وعدم وجود أمراض عند الطرفين، وإن كانت هناك أمراض من الممكن انتقالها من أحد الطرفين إلى الآخر أو انتقالها إلى الأبناء في المستقبل، بالإضافة إلى تقديمها البدائل التي تجعلهما يخططان لأسرة سليمة صحيًا وخالية من الأمراض.

تحاليل ما قبل الزواج

تحاليل ما قبل الزواج
تحاليل ما قبل الزواج

تحاليل ما قبل الزواج.. هناك تحاليل كثيرة تجرى ما قبل الزواج وتنقسم إلى:

تحاليل ما قبل الزواج للرجال مثل :-

  •       تحليل السكر العشوائي.
  •       صورة دم كاملة.
  •       أحد إنزيمات الكبد.
  •       تحليل مرض الزهرى.
  •       اختبار الخصوبة وتحليل السائل المنوي.
  •       مستوى الكرياتينين لتقييم كفاءة الكلى.
  •       الفيروسات الكبدية فيروس بي وسي.
  •       تحليل الإيدز.
  •       فصل كهربي للهيموجلوبين تشخيص الأنيميا الوراثية.
  •       فيروس نقص المناعة البشرية.

تحاليل ما قبل الزواج للإناث مثل :-

  •       تحليل سكر عشوائي.
  •       صورة دم كاملة.
  •       أحد إنزيمات الكبد.
  •       تحليل مرض الزهرى.
  •       مستوى الكرياتينين لتقييم كفاءة الكلى.
  •       الفيروسات الكبدية فيروس بي وسي.
  •       تحليل الإيدز.
  •       هرمونات متابعة التبويض.
  •       فصيلة الدم ومعامل Rh.
  •       تحليل الكشف عن الأنيميا الوراثية.

الحكم الشرعي في تحاليل ما قبل الزواج

  • تعتبر تحاليل ما قبل الزواج جائزة شرعًا، فلا مانع من خوف الزوجين أو أحدهما من وجود مرض لدى أي منهما يؤثر على صحتهما ويمنع استقرار الزواج والطمأنينة بينهما.
  • ويعد الهدف من تحاليل ما قبل الزواج منع حدوث أي نزاع وخلاف بعد العقد.

فوائد تحاليل ما قبل الزواج

توجد الكثير من الفوائد تحاليل ما قبل الزواج، وهي:

  1. معرفة الأمراض الوراثية الموجودة في الطول والعضلات والدم وغيرها من الأمراض الأخرى، ووفقًا لذلك يتم تحديد هل سيتم الزواج أم لا، منعًا توارث المرض بين الأبناء في المستقبل.
  2. العمل على منع الزواج في حالة تأكيد الطب والتحاليل أن العدوى أو المرض الموروث سيظل موجودًا، مما يحمي الأفراد من الأمراض الوراثية والمزمنة صعبة العلاج التي تكبد الدولة والأسرة تكاليف مادية كثيرة.
  3. سرعة الكشف عن الأمراض المعدية التي تكون خاملة ولا تنشط ولا تظهر على المصاب بها أي أعراض ويتم نقلها إلى الطرف الآخر من خلال الاتصال الجنسي، مثل الزهرى والتهاب الكبد الوبائي والإيدز.
  4. منع إنجاب الأطفال الذين يعانون من أمراض وراثية لا يوجد علاج لها، مما يسبب ضغطًا نفسيًا واجتماعيًا للعائلة.
  5. أخذ كل التدابير و الاحتياطات الممكنة في حالة وجود خلل في صحة أي طرف من الطرفين وتقديم العلاج ليتم الزواج، ليتجنب المشاكل التي ستحدث في المستقبل الخاصة بالعلاقة الزوجية بين الزوجين كالبرود الجنسي والعقم ومشاكل الجهاز التناسلي للزوجين.
  6. الوقاية من الإصابة بأمراض الدم التي تحتاج إلى العلاج المكلف ماديًا.

تحاليل الأمراض الوراثية وزواج الأقارب 

  • هي تحاليل يتم إجراؤها في الدم قبل الزواج، ويمكن من خلالها معرفة ما إذا حدث حمل للمرأة وهل يصاب الجنين من المشاكل الناتجة من الزواج أم لا ليتم تفاديها.
  • حيث إن الأمراض الوراثية تحدث لحمل الزوجين كروموسومات متشابهة أكثر من المختلفة بين الحيوان المنوي والبويضة، وبالتالي تشوه الأجنة وتحدث عيوب خلقية للجنين.
  • ومن خلال هذه التحاليل تتم معرفة المقبلين على الزواج أنواع الأمراض الوراثية التي من الممكن انتقالها إلى الجنين وتقرير ما إذا يكملان الزواج أم لا.
  • تساهم هذه التحاليل في تأكد كلا الطرفين أنهما قادران على الإنجاب وخلوهم من أي أمراض معدية من الممكن أن تؤثر على أي منهما.
  • يعد عقد الزواج عقدًا له قدسيته، ففي حالة إتمام الزواج واكتشف أحد الزوجين وجود مشكلة صحية  فقد يؤدي ذلك إلى إنهاء العلاقة الزوجية، مما قد ينتج عنه أطفال ويكون الأمر في منتهى الصعوبة.

السلبيات الناتجة عن إجراء تحاليل ما قبل الزواج

تتمثل السلبيات في:

  1. اعتقاد الكثيرين أن إجراء تحاليل ما قبل الزواح تحمي الناس من الأمراض الوراثية، لكن الحقيقة أنه لا يتم اكتشاف سوى 3 أو 4 أمراض تعتبر من أكثر الأمراض انتشارًا في العالم فقط.
  2. يظن الكثيرون أن زواج الأقارب هو الذي يتسبب في حدوث مشاكل، لكن هذا الاعتقاد خاطئ، لأن زواج الكثيرين من غير الأقارب قد يتسبب في حدوث المشاكل نفسها.
  3. إمكانية حدوث تسريب لنتائج التقرير التي تكشف مرض أحد الطرفين، مما يؤثر على سمعة الطرف صاحب المرض وجعل فرصته في الزواج معدومة.
  4. إصابة الناس بالخوف والقلق والحيرة بسبب هذه التحاليل، خصوصًا في حالة اكتشاف وجود أي مرض من هذه الأمراض لأحد الطرفين.
  5. زيادة التكلفة المادية لهذه التحاليل على بعض الفئات، مما يؤدي بالكثيرين إلى استخراج شهادة صحية مزورة لإتمام الزواج دون إجراء تحاليل ما قبل الزواج بصورة صحيحة.

الأمراض الناتجة عن زواج الأقارب

تكمن الأمراض الناتجة عن زواج الأقارب في:

  1. زيادة نسبة الأمراض الوراثية للأطفال كالضغط والسكر والقلب والتكيس الكلوي الذي يجب على المريض غسلها بشكل دوري لفشل الكلى في عملها.
  2. ارتفاع نسبة وفاة الأطفال.
  3. إصابة الأطفال بالإعاقة العقلية أو الذهنية.
  4. ارتفاع فرصة الإصابة بمرض الجلاكتوسيميا الذي يعتبر من الأمراض الوراثية التي تسبب اضطرابات الهضم، وبالتالي تؤثر على عملية التمثيل الغذائي.
  5. إمكانية الإصابة بمرض ويلسون أو التنكس الكبدي، وهو من الأمراض التي تصيب الكبد وتجعل الجسم غير قادر على امتصاص النحاس، مما يتسبب في تراكم النحاس بالبنكرياس والعين، وعلى المدى الطويل تكون هناك حاجة إلى زراعة كبد.
  6. إمكانية الإصابة بمرض الصرع وأنيميا البحر المتوسط التي تتسبب في صعوبة التنفس وفقر الدم المنجلي الذي تزيد فيه نسبة الخلايا المنجلية في الدم، وبالتالي تكسر كرات الدم، مما يؤدي إلى حدوث السكتة الدماغية.

مخاطر زواج الأقارب على الحمل

هناك الكثير من المخاطر والأعراض الصحية التي من الممكن أن تتعرض لها المرأة الحامل، وهي:

  1.     حدوث إجهاض وعدم اكتمال الحمل.
  2.     إصابة المرأة الحامل بفقر الدم.
  3.     تعرض المرأة الحامل لتسمم الحمل والنزيف المهبلي في فترة الحمل.
  4.     كثرة فرصة الإصابة بالولادة المبكرة وإجراء الولادة القيصرية.

نصائح مهمة لزواج الأقارب

هناك مجموعة من النصائح يجب اتباعها للمقبلين على الزواج من الأقارب خصوصًا وغير الأقارب عمومًا، وهي:

  1.     لا بد من إجراء تحاليل ما قبل الزواج للمقبلين على الزواج كاملة.
  2.     إجراء المرأة الحامل التحاليل المتعلقة بالحمل، لسهولة حل أي مشكلة تتعرض لها في البداية.
  3.     ضرورة متابعة المرأة الحامل مع الطبيب المتخصص بشكل مستمر، سواء كان ذلك قبل الزواج أو بعده، حتى في حالة وجود فرصة لانتقال أي أمراض وراثية إلى المتزوجين.
  4.     الرضا بقضاء الله وقدره في حالة وجود مانع ما من زواج الرجل والفتاة.

الخاتمة

تحاليل ما قبل الزواج هي مجموعة فحوصات يجب على الطرفين المقبلين على الزواج أن يقوما بها للاطمئنان على صحتهما وللتأكد من عدم وجود أي أمراض وراثية وغير وراثية لديهما، ولمنع انتشار بعض أمراض الدم الوراثي مثل الثلاسيميا ومرض الكبد الوبائي بي و سي ومرض نقص المناعة المكتسبة، تخفيفًا للأعباء المادية على الأسرة والمجتمع لعلاج هذه الأمراض ليكون بذلك يوسبيتال قد إنتهى من تقديم موضوع تحاليل ما قبل الزواج.

أقرأ أيضاً : تحاليل وظائف الكبد

1 فكرة عن “تحاليل ما قبل الزواج”

  1. Pingback: تحاليل وظائف الكبد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.