تحليل الحمل أثناء تناول الدوفاستون

تحليل الحمل أثناء تناول الدوفاستون

تحليل الحمل أثناء تناول الدوفاستون

حبوب دوفاستون تساعد في حدوث عملية الحمل ويمكن أن يحدث الحمل أثناء تناول الدواء لكن عند حدوث الحمل يجب الحذر في تناول الحبوب والامتناع عنها خاصة في مرحلة الحمل المبكرة، وذلك لأن فوائد الحبوب تكمن في مساعدة المرأة في حدوث الحمل، لكن هناك بعض الدراسات التي أكدت أن تناول الحبوب بعد حدوث الحمل يمكن أن تؤدي إلى حدوث بعض التشوهات للجنين ولذلك ينصح الأطباء بعدم تناول الحبوب أثناء الحمل والتوقف عنها فور حدوث الحمل وعبر مدونة يوسبيتال سأطلعك علي المزيد عن تحليل الحمل أثناء تناول الدوفاستون

ما هو دواء الدوفاستون؟

دواء الدوفاستون يحتوي على المادة الفعالة ديدروجيستيرون وهو عبارة عن بروجيستيرون صناعي يستخدم في الحالات التالية:

  • تخفيف آلام الدورة الشهرية.
  • تخفيف اعراض التهاب بطانة الرحم بسبب نمو بطانة الرحم خارج الرحم.
  • علاج العقم بسبب انخفاض مستوى هرمون البروجسترون.
  • علاج عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • تخفيف أعراض متلازمة ما قبل الحيض.
  • علاج انقطاع الطمث.

اقرا ايضا : تحليل الحمل الرقمى بعد الحقن المجهرى 

متي يمكنني اجراء تحليل الحمل؟ 

  • بعد الانتهاء من تناول الدوفاستون، فإن الدورة تنزل عادة في خلال 2-5 أيام, لكن قد تتأخر أحيانا لأسبوع, ونادر جدا لأسبوعين.
  • بعد الأسبوعين إن لم تنزل الدورة، فيجب إعادة تقييم الحالة فقد تكون الجرعة غير كافية، أو قد لا يكون هنالك كمية كافية من هرمون الاستروجين في الجسم فبدون وجود هذا الهرمون فإن الدوفاستون لا يمكنه أن يؤدي إلى نزول الدورة.
  • والتمييز بين الحالتين يتم عن طريق قياس ثخانة بطانة الرحم فإن كانت سميكة فهذا يعني وجود كمية كافية من الاستروجين ويجب زيادة جرعة الدوفاستون أو إعطاء الإبر لتنزيل الدورة.
  • بالنسبة لتحليل الحمل، يمكن اجراؤه بعد تأخر الدورة بيومين إلى ثلاثة وأما في الدم فيمكن عمله قبل موعد قدوم الدورة بيوم إلى يومين هذا في حال كانت الدورة منتظمة.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *