تحليل السكر المختزل في البراز

تحليل السكر المختزل في البراز

تحليل السكر المختزل في البراز

 يتم اختبار قدرة المريض على تحمل السكر اللاكتوز المتواجد في الحليب حيث يتم اختبار هذا السكر عن طريق إنزيم لاكتاز (lactase) المتواجد في الأمعاء، إذ يفحصه إلى جلوكوز و جلكتوز، اللذين يتم امتصاصهما عن طريق الأمعاء. لدى الافراد الذين يعانون من نقص في هذا الإنزيم لا يتم تفحيص (تفكيك) السكر الموجود في الحليب مما يسببوجع البطن والإسهال وانتفاخ البطن وامتلاءه بالغازات كما ان في تحليل السكر المختزل في البراز يتم تزويد المريض بكمية معينة من سكر الحليب او (لاكتوز) ثم يتم اختبار مستوى الجلوكوز في الدم في فترة زمنية محددة. وسنتعرف علي كافة التفاصيل من خلال مدونة يوسبيتال .

تحذيرات

  1. عام:
     قد يحدث نزيف تحت جلدي في مكان سحب الدم (في حال ظهرت اعراض عن ذلك يمكن وضع الثلج فوق موضع النزف) ويرجي العلم ان المرضى المصابون بعدم تحمل اللاكتوز يمكن ان يسبب لهم هذا الاختبار آلاما في البطن، او الغازات والإسهال و الاعراض جميعها تزول بعد يوم واحد.
  2. اثناء الحمل:
    لا توجد اية مشاكل خاصة في تحليل السكر المختزل في البراز.
  3. الرضاعة:
  4. لا توجد اية مشاكل خاصة في تحليل السكر المختزل في البراز.
  5. الأطفال والرضع
    لا توجد اية مشاكل خاصة في تحليل السكر المختزل في البراز.

أقرأ أيضا تحليل البصمة الوراثية للعسكريين

ما الفرق بين تحسس الألبان و تحسس اللاكتوز لدى الرضع

تلاحظ الأمهات أحيانًا ظهور بعض الدلائل غير الطبيعية على أطفالهن الرضع، ويجدن صعوبان في تحديد وإيجاد العلاج المناسب لحالة اطفالهن ، فتبدأ الأم في البحث عن دلائل تلك الأعراض، وقد يختلط عليها الأمر في القيام بالتفريق بين عدم تحمل اللاكتوز و حساسية الحليب ، فهما يعتبران مرضان متشابهان في العموم ، ولكنهما مختلفان في التفاصيل ، إذ يرجع كل نوع منهما إلى مشكلة هضمية مختلفة في الباطن عن الأخرى. لذا تقدم لكل الامهات في هذه الفقرة شرحًا مبسطًا لتوضيح الفرق بين كلا من الحالتين، كي نساعدكِ على فهم حالة طفلك ومناقشتها مع الطبيب المختص.

الفرق بين حساسية الحليب وعدم تحمل اللاكتوز

يتكون الحليب في تكوينه الاساسي من ثلاثة مكونات رئيسية ، و هم بروتين الحليب وسكر الحليب او يسمي (اللاكتوز) ودهون الحليب، بالإضافة إلى عناصر المعادن مثل الكالسيوم والحديد وغيرها. حيث ان حساسية الحليب و تعني خلل في الجهاز المناعي يترتب عليه رد فعل غير طبيعي من الجسد ضد البروتين المتواجد في الحليب، إذ يتعامل معه علي انه جسم غريب ويبدأ في انتاج أجسام مضادة لمحاربته مسببًا أعراض التحصص المزعجة، أما عن عدم تحمل اللاكتوز فهو يعني عدم قدرة الجسد على هضم سكر الحليب او ما يسمي (اللاكتوز) نتيجة لنقص انتاج إنزيم اللاكتاز المسؤول عن هضم اللاكتوز المتواجد في الحليب، إذ يبقى اللاكتوز في الجسد بدون هضم حتى يتوصل إلى الأمعاء، فتتغذى به البكتيريا المتواجده في الأمعاء، مما يؤدي ذلك إلى ظهور أعراض عدم تحمل اللاكتوز.

علامات حساسية البروتين والحليب والقمح على الاطفال الرضع
من الخطأ تسمية هذه الحالة بـاسم”حساسية اللاكتوز”، إذ إن هناك فرقًا كبيرًا بين مايسمي “الحساسية” و ما يسمي “عدم التحمل”، فعدم التحمل لم يكن له علاقة بالجهاز المناعي علي العكس من الحساسية، ويمكن التفرقة بين حساسية الحليب وعدم تحمل اللاكتوز من خلال متابعة الأعراض والتاريخ المرضي للحالة، مع القيام ببعض الفحوصات التي يطلبها الطبيب المتخصص ، مثل: فحق البراز و فحص الدم الخفي في البراز و ايضا تحليل السكر المختزل في البراز.

أنواع عدم تحمل اللاكتوز

هناك أنواع متعدده لعدم تحمل اللاكتوز، ولكن اهم هذه الانواع :

  1. عدم تحمل لاكتوز أولي:
    يعاني منه الطفل الرضيع منذ اول يوم من ولادته، بسبب عدم فرز الجسم لإنزيم اللاكتوز المسؤول عن هضم سكر اللاكتوز أو فرزه بكميات قليلة، وهو نادرا ما يحدث ويصاب به نسبة بسيطة من الأطفال الخدج الذين ولدوا قبل أوانهم. 
  2. عدم تحمل لاكتوز ثانوي:
    وهو الأكثر انتشارا ، وقد يصاب به الطفل في أي فترة من عمره، إذ يولد الطفل الرضيع سليمًا ثم يفرز جسمه إنزيم اللاكتوز بصورة طبيعية، ولكنه يصاب بمرض عدم تحمل اللاكتوز الثانوي بشكل مؤقت نتيجة لمشكلات هضمية تتمثل في الإصابة بنزلة معوية بسبب التهاب بكتيري أو فيروسي أو إسهال شديد ، ما يؤثر على الخلايا المسؤولة عن انتاج إنزيم اللاكتوز، فيعاني الطفل حينها من عدم تحمل لاكتوز ثانوي، كما يمكن ان يتعافى منه بعد الانتهاء السبب الذي أدى لحدوثه.

أعراض عدم تحمل اللاكتوز

تتغير أعراض عدم تحمل اللاكتوز من طفل لآخر و ذلك على حسب درجة قلة الإنزيم، وتتلخص في اعراض الإسهال المستمر وآلام المعدة والانتفاخ و ايضا الغازات والتهابات في منطقة الحفاض الحساسة فقط نتيجة لحمضية البراز، علي العكس من أعراض حساسية الحليب التي قد تظهر في هضمية أو تنفسية أو جلدية، مثال علي ذلك : الإمساك أو الإسهال المستمر والدم أو المخاط في البراز و ايضا الارتجاع وصعوبة في التنفس وسعال وإكزيما  والقئ وتورم الفم أو الوجه وخنفرة والتهابات في الجسم بخلاف منطقة الحفاض.

كيف تنقصين من حدة المغص والغازات لدى طفلك 

  1. علاج عدم تحمل اللاكتوز:
    في كلتا الحالتين تمتنع الأم المرضعة عن تناول الحليب ومنتجاته لمده يحددها الطبيب المختص على حسب حالة الطفل، أما اذا كانت الرضاعة صناعية، فإن هناك أنواعًا مختلفة من الحليب الصناعي خالية من عنصر بروتين الحليب مخصصة للرضع الذين يعانون من حساسية الحليب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *