التحاليل اللازمة لمعرفة سبب النحافة 

التحاليل اللازمة لمعرفة سبب النحافة 

التحاليل اللازمة لمعرفة سبب النحافة.. تعرف النحافة بأنها عدم توازن في الجسم بين الطعام الذي يتناوله الإنسان والسعرات التي يستنفذها من خلال الجهد المبذول، فعندما يزيد المجهود عن السعرات يفقد الشخص الوزن فيصاب بالنحافة ويصبح وزنه أقل من الوزن الصحي وتتأثر صحة الفرد بشكل كبير عندما يكون وزن جسمه أقل من الوزن الصحي، ولهذا عند الذهاب للطبيب يقوم بطلب إجراء بعض التحاليل اللازمة لمعرفة سبب النحافة وسرعة معالجة هذه النحافة. 

أسباب النحافة 

قبل التعرف على التحاليل اللازمة لمعرفة سبب النحافة يجب أولاً التعرف على الأسباب التي قد تؤدي لمرض النحافة وهي: 

  • عوامل وراثية: 

حيث أنه عندما يكون الشخص نحيفاً منذ بلوغه فإنه في بعض الأحيان يكون مرض النحافة متوارث في العائلة وأكثر من شخص يعاني من نفس المرض فتكون معدلات التمثيل الغذائي في اجسامهم أعلى من المعدل الطبيعي، والشهية منخفضة بصورة طبيعية وغير مرضية. 

  • المجهود البدني المرتفع: 

تؤثر التدريبات الشديدة والمتكررة أحياناً في وزن الشخص حيث أنه عندما يكون الجهد المبذول أكثر من السعرات الموجودة يقوم الجسم بحرق الدهون الموجودة به فيقل وزن الجسم ويصاب بالنحافة. 

  • الاضطرابات النفسية: 

قد تؤثر الاضطرابات التي تصيب صحة الفرد النفسية على قدرته على تناول الطعام مثل القلق، الاكتئاب، الوسواس القهري، واضطرابات الأكل. 

  • إصابة الجسم بالأمراض الجسدية أو الأمراض المزمنة: 

تسبب بعض الأمراض الجسدية اعراضاً للشخص تؤثر على شهيته وعلى تناوله للطعام مثل الإسهال المستمر، الغثيان، القيء بشكل مستمر فتجعل زيادة وزنه أمراً شديد الصعوبة، وقد تؤدي بعض هذه الأمراض لفقدان الشخص شهيته بشكل نهائي. 

ومن هذه الأمراض التهاب القولون التقرحي، السكر، الاضطرابات الهضمية مثل داء كرون. 

  • تعاطي بعض الأدوية: 

حيث قد تسبب بعض الأدوية التي يتعاطاها الشخص سواء تحت إشراف الطبيب أو بدون وصفات طبية التأثير على شهية الشخص أو إصابته بالغثيان والإسهال والتي تؤدي في النهاية لفقدان هذا الشخص وزنه أو إصابته بالنحافة. 

كما يؤثر العلاج الكيميائي على شهية الشخص بشكل كبير وعلى عمليات الهضم داخل جسمه مثل مرضى السرطان. 

  • التدخين: 

يتسبب التدخين في التقليل من شهية الشخص المدخن لذلك يصبح المدخنون أكثر عرضة للإصابة بمرض النحافة. 

  • اضطرابات الأكل: 

تتمثل اضطرابات الأكل في عدم قدرة الشخص على تناول الطعام أو عدم رغبته في تناول الطعام ويرجع ذلك لاسباب عديدة منها الخوف المرضي من الإصابة بالوزن الزائد والذي يسبب الشعور بالقلق والهم عند التفكير في الطعام. 

ومن أشهر هذه الاضطرابات مرض ” فقدان الشهية العصابي ” الذي يؤدي لتجنب الشخص للطعام أو تناول كميات محدودة جداً وقد تؤدي هذه الاضطرابات للموت في بعض الأحيان. 

  • فرط نشاط الغدة الدرقية: 

تعتبر من أشهر الأمراض التي تسبب النحافة حيث تزيد من معدلات الأيض في الجسم فتسبب خسارة الوزن بشكل كبير وبصورة غير صحية. 

مخاطر ومضاعفات النحافة 

قد تؤدي النحافة أحياناً لكثير من المضاعفات إذا لم يتم إجراء التحاليل اللازمة لمعرفة سبب النحافة ومن هذه المضاعفات: 

  • سوء التغذية: 

في حالة عدم تناول كميات كافية من الأطعمة الصحية يحدث نقص في الوزن والذي يؤدي مع مرور الوقت لإصابة الجسم بالنحافة والتي قد تؤدي بدورها إذا ما عولجت أسبابها للإصابة بسوء التغذية، وقد يؤثر سوء التغذية في الصحة بشكل كبير ثم في النهاية يؤدي لحدوث فقر الدم ونقص ڤيتامينات الجسم. 

ومن أهم أعراض سوء التغذية: 

  • نقص المناعة والإصابة بالأمراض بشكل مستمر.
  • الشعور بالتعب والإجهاد المستمر. 
  • تساقط الشعر والأسنان وضعف الجلد وجفافه. 
  • عدم انتظام في ضربات القلب. 
  • اضطرابات في الدورة الشهرية. 
  • ارتفاع نسب الإصابة بالنوبات القلبية. 
  • بطء في التئام الجروح. 

 

  • العقم: 

يؤدي مرض النحافة لحدوث اضطرابات في الدورة الشهرية واحياناً انقطاعها والذي قد يكون مؤشر على انقطاع التبويض أو عدم حدوث التبويض والذي قد يؤدي للإصابة بالعقم لدى السيدات. 

  • هشاشة العظام: 

يؤدي مرض النحافة لنقص شديد نسب الڤيتامينات والأملاح وخاصة ڤيتامين د والكالسيوم مما يؤثر على العظام وقد يتسبب في هشاشة العظام. 

  • ضعف في جهاز المناعة: 

عندما يكون وزن الجسم أقل من الوزن الطبيعي لا يعمل الجهاز المناعي بشكل كافي فتصبح محاربة الأمراض والعدوى صعبة على الجسم فتزداد فرص التقاط أي عدوى. 

  • مشاكل في الحمل: 

حيث قد تؤدي النحافة لصعوبة حدوث الحمل أو خطر الولادة المبكرة، واحياناً تؤثر النحافة على الجنين بشكل كبير. 

التحاليل اللازمة لمعرفة سبب النحافة 

من أهم التحاليل اللازمة لمعرفة سبب النحافة والتي ترتبط بأمراض أخرى قد تؤدي للنحافة ما يلي: 

  • تحليل تعداد الدم الكامل CBC: 

حيث يوضح هذا التحليل عما إذا كان الجسم مصاب بأي عدوى جرثومية أو فقر الدم. 

  • تحليل وظائف الغدة الدرقية: 

يتم القيام بهذا التحليل لفحص هرمون TSH المحفز للغدة الدرقية للتأكد من وجود فرط في نشاط الغدة الدرقية أم لا. 

  • تحاليل السكر: 

يتم القيام بها لمعرفة ما إذا كان الجسم مصاب بمرض السكر أم لا، ويشمل تحليل سكر صائم FBC وتحليل سكر تراكمي Hb A1C. 

  • تحليل وظائف الكلى: 

يتم إجراؤها للتأكد من إمكانية الإصابة بالفشل الكلوي، وتتضمن تحليل مستوى الكرياتينين، وتحليل نيتروجين اليوريا في الدم BUN. 

  • تحاليل معايير الالتهاب: 

وتكشف وجود أمراض التهابية أو عدوى جرثومية، وتشمل تحليل البروتين المتفاعل سي CRP، وتحليل سرعة ترسيب الدم ESR. 

  • تحليل وظائف الغدة الكظرية: 

للكشف عن وجود قصور الغدة الدرقية، وتشمل تحليل هرمون الكورتيزون، وهرمون ACTH. 

  • تحليل البول: 

بأخذ عينة من البول للبحث عن وجود عدوى جرثومية أو جفاف أو ضعف كلوي. 

  • تحليل البراز: 

للكشف عن وجود عدوى جرثومية أو نزيف معوي أو فقر الدم أو وجود سرطان. 

  • بعض التحاليل الأخرى مثل: 
  • تحليل وظائف الكبد. 
  • تحليل أملاح الدم. 
  • تحليل الكوليسترول. 
  • تحليل الألبيومين. 
  • تحاليل نقص المعادن مثل الحديد والكالسيوم. 
  • تحاليل نقص الڤيتامينات مثل فيتامين د وفيتامين ب12. 
  • تحاليل الأجسام المضادة. 

بعض الإجراءات الأخرى لمعرفة سبب النحافة 

هناك بعض الإجراءات التي يجب القيام بها بجانب التحاليل اللازمة لمعرفة سبب النحافة منها: 

  • منظار للجهاز الهضمي العلوي والسفلي. 
  • مخطط صدى القلب للكشف عن وجود أي مشاكل قلبية مثل التهاب الشغاف. 
  • الأشعة السينية X-ray. 
  • تصوير مقطعي بالإصدار البوزيتروني PET Scan. 
  • تصوير بالرنين المغناطيسي MRI. 
  • تصوير مقطعي محوسب CT Scan. 
  • فحوصات تصويرية للكشف عن أي مشاكل صحية مثل مشاكل الجهاز الهضمي، أو وجود أورام، أو مشاكل في الرئة. 

نصائح للتخلص من النحافة 

بعد إجراء التحاليل اللازمة لمعرفة سبب النحافة يجب اتباع العديد من النصائح للتغلب على النحافة منها: 

  • اتباع نظام غذائي مناسب: 

حيث يجب على مرضى النحافة اتباع نظام غذائي غني بالسعرات الحرارية، واختيار المشروبات الغنية بالسعرات الحرارية أيضاً، وزيادة عدد الوجبات المتناولة وتناول أطعمة غنية بالعناصر الغذائية والبعد عن الوجبات السريعة. 

  • تناول المكملات الغذائية: 

حيث تساعد المكملات الغذائية المتمثلة في حبوب فموية عبارة عن ڤيتامينات ومعادن بجانب النظام الغذائي المناسب على التخلص من النحافة. 

  • الإقلاع عن التدخين: 

حيث يعتبر التدخين من أكثر مسببات النحافة لأنه يقوم بسد الشهية. 

  • تناول الطعام في تجمعات من الأصدقاء والعائلة: 

حيث قد تساعد هذه العادات الشخص على فتح شهيته لتناول الطعام بشكل أفضل. 

  • النوم بشكل كافي للجسم: 

حيث يساعد النوم بشكل كافي على استفادة الجسم من العناصر الغذائية وبناء العضلات. 

بعض الأطعمة التي تساعد على زيادة الوزن 

بعد معرفة ما هي التحاليل اللازمة لمعرفة سبب النحافة يجب التطرق لبعض الأطعمة التي تزيد من الوزن وتقضي على النحافة ومنها: 

  • تناول معلقة من بذور الكزبرة بعد الطعام يزيد من الوزن. 
  • أكل البصل الأخضر أو الاحمر مع الطعام يفتح الشهية لتناول المزيد من الطعام. 
  • عند تناول 3 ملاعق من السمسم بشكل يومي يساعد على زيادة الوزن. 
  • الزبيب من الأطعمة التي تساعد على زيادة الوزن عند تناول حفنة منه كل يوم. 

أقرأ أيضاً : التحاليل المطلوبة لمعرفة سبب ضعف الانتصاب

1 فكرة عن “التحاليل اللازمة لمعرفة سبب النحافة ”

  1. Pingback: التحاليل المطلوبة لمعرفة سبب ضعف الانتصاب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.