نسبة البولينا الخطرة

نسبة البولينا الخطرة وخطر إرتفاع نسبتها

نسبة البولينا الخطرة

ما هي نسبة البولينا الخطرة التي يجب الإحتياط منها وسرعة علاجها وذلك لأن البول هو نفايات سائلة منخفضة الحموضة تتكون من الماء واليوريا (تسمى اليوريا والكرياتين وحمض البوليك) وبعض الأملاح غير العضوية (مثل الصوديوم والبوتاسيوم والكالسيوم والأمونيا والمغنيسيوم) والبول أثقل من الماء حيث يبلغ الثقل النوعي للبول حوالي 1.022.

حيث ينتقل الدم المليء بالمياه الزائدة والنفايات عبر الشريان الكلوي إلى الكلى ثم عبر أنبوبين صغيرين يسمى الحالبين إلى المثانة حيث يتم تخزين البول في المثانة حتى تبدأ عملية التبول ويخرج البول من الجسم عن طريق أجهزة إفرازية تميز بين الرجل والمرأة بالنسبة للرجال يتم إخراج الفضلات من خلال القضيب وبالنسبة للنساء يتم إخراج الفضلات من خلال فتحة مجرى البول الموجود أسفل البظر وفوق المهبل وفي هذا المقال سوف نعرف نسبة البولينا الخطرة
وأسباب ارتفاع مستويات البولينا في الدم ومخاطرها من خلال مدونة يوسبيتال.

كمية البول المناسبة يوميا

يفرز معظم البالغين حوالي 1.4 لتر من البول يوميًا لكن هذه الكمية تختلف من شخص لآخر وقد تكون أقل بكثير من هذه الكمية أو على سبيل المثال يكون التركيز أعلى أثناء النوم.

  • عندما يعاني الجسم من الجفاف مقارنة بالأشخاص الذين يشربون الكثير من الماء يكون إخراج البول ضئيلًا لأن الهرمون الذي تفرزه الغدة النخامية يسمى (الهرمون المضاد للبول) هو المسؤول عن التحكم في إخراج البول المحتجز في أنبوب الكلى.

أقرأ أيضآ : نسبة تحليل ana الطبيعية وأمراض المناعة

ما سبب تلون البول بألوان مختلفة؟

  • يعد تلون البول من الظواهر الشائعة أحيانًا يكون ليس بسبب أسباب مرضية ولكن بسبب بعض الأطعمة والمواد الموجودة فيها.
  • على سبيل المثال عادةً ما ينتج البول البني أو الأحمر عن أنواع معينة من الأطعمة التي تحتوي على أصباغ معينة مثل البنجر التي تجعل البول أحمر.
  • كما أن تناول الراوند يجعل لون البول ورديًا.
  • كما توجد بعض الأعشاب والملينات مثل السنا والفينول فثالين والمسكرة وغيرها من المواد التي تصبغ البول باللون الأحمر.
  • بالإضافة إلى ذلك فإن جذور بعض النباتات المستخدمة كمدرات للبول (مثل نباتات Madder) تجعل البول أحمرًا لذلك يمكن لبعض الفيتامينات (مثل فيتامين B1) أن تلطخ البول باللون الأصفر الغامق.
  • أما سبب ظهور البول الأخضر أو ​​الأسود فيرجع بشكل رئيسي إلى أمراض معينة فالديدان يجعل البول بني داكن.
  • عادة ما يكون سبب تعكر البول وقلة النقاء بسبب وجود القيح.

الفشل الكلوي وخطر ارتفاع نسبة البولينا

مرحلة ما قبل الكلى (Pre-renal) : هنا الكلى تتمتع بصحة جيدة ولكن تحدث هذه المشكلة بسبب الانخفاض الحاد في إمدادات الدم (أي نقص السوائل أو البلازما أو إمداد الدم) ومن الأمثلة على ذلك:

  • يمكن أن يحدث النزيف الداخلي بسبب التعرض لحوادث معينة أو الجراحة أو حتى مشاكل قرحة المعدة أيضًا بسبب النزيف الخارجي والذي ينتج عن التعرض لبعض الحوادث التي تسبب كسورًا أو نوبة أنفية أو بواسير.
  • يمكن أن يؤدي التعرض لدرجة معينة من الصدمة إلى انخفاض شديد في القلب أو انخفاض حاد في ضغط الدم. تسبب الحروق الشديدة انخفاضًا حادًا في ضغط الدم مما يؤدي إلى فقدان كميات كبيرة من البلازما وسوائل الجسم الأخرى مما يؤدي إلى الإصابة بالفشل الكلوي الحاد.
  • الإسهال والقيء خاصة عند الأطفال يسببان الجفاف في الجسم نتيجة انخفاض حجم السوائل مما يؤدي بدوره إلى انخفاض ضغط الدم مما يعني الفشل الكلوي.

مرحلة ما بعد الكلى (Post-renal) : هنا الكلى أيضًا صحية ولكن سبب المشكلة هو انسداد مجرى البول في المثانة أو الحالب مما يؤدي إلى تكوين حصوات مجرى البول أو تليف الكلى أو تضخم البروستاتا أو الأورام السرطانية وهناك أسباب متعلقة بالكلى نفسها وتنتج هذه المشكلة عن عدوى حادة في الكلى تمنعها من أداء وظائفها بشكل طبيعي ومن أهم هذه الأسباب:

  • التهاب كبيبات الكلى الحاد : النخر الأنبوبي الحاد هو أحد أمراض الكلى التي تحدث بسبب نقص إمدادات الدم إلى الكلى وانخفاض ضغط الدم.
  • تناول بعض الأدوية السامة لوظائف الكلى ، مثل أنواع معينة من المضادات الحيوية امينوغليكوزيدات وبعض مشتقات السلفا والتتراسيكلين و تناول الأدوية التي تساعد على النوم ، مثل الباربيتورات ومشتقاتها وبعض مدرات البول والأدوية المحتوية على اليود حتى تلامس أو استنشاق الأسمدة الكيماوية أو تناول الأطعمة الملوثة صناعيًا بالرصاص والزئبق (مثل الأسماك).

ما هي الأعراض التي تدل على وجود فشل كلوي؟

فقر الدم وزيادة نسبة سوائل الجسم من أكثر الأعراض شيوعًا التي تظهر لدى المريض لذلك وجدنا أن بشرة المريض تكون شاحبة ويكون لديه فقدان الشهية وبسبب إرتفاع نسبة السُمية والمواد المختلفة في الجسم يمكن أن تسبب الغثيان والإسهال و القئ ويسبب ضعف الجهاز المناعي يؤدي إلى عدم كفاءة الجسم في مقاومة الأمراض لكن العلامات والأعراض الرئيسية هي:

  • قد يصل توقف أو نقص إفراز البول إلى حوالي 400 مل في اليوم أو حتى أقل من ذلك ولكن من الضروري التمييز بين توقف أو نقص البول وانسداد مجرى البول حيث تكون المثانة ممتلئة ولكن غير قادرة على التبول مما يؤدي إلى الألم الشديد أثناء التبول ولا يتم حل المشكلة الا عن طريق إجراء قسطرة في المثانة لحلها.
  • اليوريا مرض يتم فيه خلط اليوريا والملح والمواد السامة والأحماض التي يجب أن تفرزها الكلى معًا.
  • ارتفاع نسبة البولينا الخطرة في الدم وحدوث التسمم البولي بسبب إرتفاع نسبة اليوريا في البول.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *