تحليل tp

تحليل tp

تحليل tp أو تحليل الدم الذي يقيس مستوى البروتينات الكلي في الجسم Total protein test هو واحد من التحاليل التي يتم فيها أخذ عينة من الدم وفحصها، في حالة طلب الطبيب لذلك، مع مراعاة ألا يتم تفسير قيم هذا التحليل ألا من خلال مختص عن ذلك، وذلك لاختلاف النسب من معمل لأخر، ويستطيع الشخص استلام نتائج هذا التحليل بعد مرور 12 ساعة فقط بعد أخذ العينة.

تحليل tp

تحليل tp يأتي على النحو التالي :-

  • هو واحد من التحاليل المهمة التي يجريها الأشخاص، للتأكد من صحتهم جيدة بشكل عام ولا تواجه أي مشاكل، ويفضل القيام به مرة كل عام.
  • يعتمد الجسم في تكوينه على البروتينات، التي توجد في الدم، وتنقسم إلى اثنان وهما الألبيومين، والجلوبيولين، الذين يقومون بدورهم في نمو الجسم، ومحاربة أي مرض غريب، وتساعد الأجهزة المختلفة على القيام بوظائفها.
  • البروتينات التي يتم الكشف عنها في هذا التحليل تقيس مدى قيام الجسم بوظائفه بشكل صحيح، مثل عملية الأيض، وتوليد الطاقة اللازمة للقيام بنشاطاته اليومية، وسيولة الدم.
  • الجلوبيولين هي المسئولة عن بناء مناعة الجسم، للتصدي لأي أمراض يتعرض لها.
  • بروتين الألبومين هو المسئول عن الانتفاخات التي تحدث في الجسم، التي غالبا ما تكون بسبب خروج بعض السائل من الأوعية الدموية.
  • الكبد هو المسئول الأول عن هذه البروتينات، حيث يقوم بإنتاجه لممارسة الشخص نشاطاته اليومية، ونقصانها يؤثر على الصحة بوجه عام.
  • الطبيعي لدى الأشخاص أن تكون نسبة بروتينات ألبومين أكبر إلى حد من بروتين الجلوبيولين، باستثناء تعرض الشخص للتعب والمرض، حين ذلك يحدث اضطراب في تلك النسب.

لماذا يتم اللجوء إلى عمل تحليل tp

  • الأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية متعلقة بالكلي، الوهن والضعف العام، الكبد، أمراض القلب يطلب منهم هذا النوع من التحاليل.
  • إذا وجه الشخص مشكلة في تناول الطعام الخاص به، غالبا ما ينصح بعمل هذا التحليل للتأكد من الصحة العامة.
  • الأشخاص الذين يعانون من النحافة دون وجود سبب لذلك، واستمرار نقصان الوزن، يطلب منهم العديد من التحاليل منها تحليل tp.
  • عندما يعاني الشخص من الألم أثناء التبول، والقيء بشكل مستمر الذي غالبا ما يكون مصاحب بدوخة.
  • أصحاب الأورام السرطانية، والذين يفتقدون للصحة المناعية، يقومون بهذا التحليل من حين لآخر.

أقرأ أيضاً : تحليل inr

  • معرفة هل الشخص يعاني من بعض الجلطات في الدم أم لا، خاصة إذا كان سوف يخضع لعملية جراحية خلال وقت قصير.
  • يمكن من خلال هذا التحليل التأكد من تغذية جميع خلايا الجسم بشكل طبيعي، كما يقوم به بعض الأطباء للتأكد من تأثير بعض الأدوية على الشخص الذي تناولها.

كيف يتم إجراء تحليل tp

  • عند الذهاب إلى المختبر يبدأ المختص في سحب عينة من الدم الخاص بك، من خلال الوريد الموجود في يديك على الأغلب، وهناك حالات استثنائية، يتم اخذ بضع قطرات من الدم من خلال وخز أحد الأصابع.
  • إذا كان صاحب التحليل هو طفل لم يبلغ من العمر بضع أيام، يتم إجراء التحليل له من خلال كعب الرجل، وهذا الأمر لا يستغرق سوي بضع ثواني فقط.
  • هناك بعض العوامل تؤثر على نسب ونتائج هذا التحليل، مثل تناول بعض العقاقير والأدوية، أو حبوب منع الإنجاب، لذلك يجب أن يكون الطبيب الخاص بك على معرفة بكل ما تتناوله من أدوية.
  • المخدرات من المواد التي تؤثر على نسب التحليل، كما يكون من الأفضل للشخص أن يتناول كمية كبيرة من الماء، قبل الخضوع لسحب العينة، لأن نقصان سوائل الجسم يكون واحد من أسباب زيادة قيم التحليل.

أسباب ارتفاع نسب تحليل tp

تحاليل الدم ليست ثابتة، وقابلة للتغير من وقت لآخر، وغالباً لا يعتمد الأطباء على نتائج التحليل الأولية فقط، ويطلبون أجراء التحليل من وقت إلى أخر.

النتائج التي تظهر في التحليل تختلف من شخص إلى الآخر، طبقا لعدد من المعايير، مثل سن الشخص، ونوعه سواء كان ذكر أم أنثى، وهل يعاني من أمراض أم لا، بجانب التعليمات الصحية التي تختلف من بلد إلى أخرى.

  • مرضى التهاب الكبد الوبائي B يكون لديهم ارتفاع في تحليل tp
  • تناول كمية كبيرة من البروتينات في الطعام، لا يؤثر على قيم التحليل.
  •  الذين يعانون من مرض التهاب الكبد الوبائي C، ومن لديهم جفاف أو فقدوا الكثير من السوائل الموجودة في أجسامهم.
  • التعرض لمرض فقدان المناعة المكتسب.
  • مرضى الإيدز.

أسباب انخفاض نسب تحليل tp

  • تناول العقاقير والأقراص الخاصة بتهيج والتهاب المعدة، مما يسبب عدم امتصاص الغذاء بشكل جيد.
  • مرض السيلياك وهو يسبب اضطراب في مناعة الجسم، التي تؤثر بشكل سلبي على الشخص، وتسبب بعض المشاكل ضرر في أنسجة الأمعاء الدقيقة للجسم، يفقد الجسم قدرته على أخذ البروتينات.
  • مرضى الكلى لأن ذلك يؤثر على عملها، ولا يتم التخلص من السموم الموجودة في الجسم، أثناء القيام بعملية التبول، وقد يسبب ذلك بعض المضاعفات مثل مرض السكر، والفشل الكلوي، والتوتر الشرياني.
  • الأشخاص الذين لديهم مشاكل صحية في الكبد، الذي يؤثر بشكل كبير على البروتينات التي يمتصها، ومن مضاعفات ذلك الإصابة بالتهاب الكبد الوبائي، أو مرض تشمع الكبد.
  • اتباع الانظمة الغذائية الغير صحية، يؤثر بشكل سلبي على الصحة، ويفتقر للسعرات الحرارية، أو منع عنصر واحد مثل السكر، أو الدهون، أو البروتينات، أو الاعتماد على عنصر غذائي واحد دون باقي العناصر.
  • إذا كانت المرأة حامل لا يكون لديها رغبة في تناول الطعام بشكل عام، مع شعورها الدائم بالغثيان والرغبة في القيء وهذا ما يسبب انخفاض معدل بروتينات الدم.

ما هي نسبة A/G في تحليل tp

  • هذه النسبة هي عبارة عن معدل الألبومين بالنسبة إلى الجلوبيولين، والطبيعي أن تكون هذه النسبة تتراوح ما بين 1 إلى 2، وتزيد أو تقل طبقا للحالة الصحية للشخص صاحب التحليل.
  • إذا كانت القيمة أقل من المعدل الطبيعي، فهذا يعنى أن الشخص لديه مشكلة في المناعة الخاصة به، مما يسبب الضرر للأنسجة جسمه، أو تعرض الشخص لمرض في الكلى أو الكبد، كما قد تكون علامة على حدوث ورم في عظام الجسم.
  • ارتفاع هذه القيمة في تحليل الدم عن المعدل الطبيعي تعنى أن الشخص يعاني من أزمة صحية في الأمعاء، أو الكبد، أو الكلى، أو مرضى اللوكيميا، والذين لديهم مشاكل في الغدة الدرقية.
  • أحيان كثيرة نسبة البروتين المرتفعة في الدم لا يكون لها أي تأثير ضار على الصحة، أو تعنى إصابة الشخص بمرض، ويكون الشخص لا يعاني من أي وعكة أو أزمة صحية.
  • عند حدوث اختلاف في النسب لا بد أن يخضع المريض لنظام غذائي صحي، تحت إشراف الطبيب المعالج له، حتى لا تسوء الحالة أكثر.

 قد لا يكتفى الأطباء بعمل تحليل tp وحده، ويلجؤون إلى تأكيد شكوكهم ببعض التحاليل الأخرى، حتى يتم اتخاذ القرار الصحيح بشأن العلاج، لأن التحليل يوضع النسب المختلفة عن المعدل الطبيعي، لكنه لا يوضح أسباب هذا الاختلاف، لذلك يجب عمل باقي التحاليل قبل حدوث مضاعفات صحية، خاصة نسب الألبومين التي تسوء من ابسط المشاكل مثل عدم تناول طعام جيد، التعرض للصدمات، الالتهابات.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *