انواع تحاليل الدم 

انواع تحاليل الدم 

انواع تحاليل الدم عبارة عن أخذ عينات من الدم ويتم وضعها في أنابيب اختبار ثم إجراء اختبارات دقيقة على تلك العينات، يعتبر الهدف وراء تلك التحاليل هي معرفة نسبة المواد المختلفة في الدم والتي من خلالها يمكننا معرفة الإصابة بالأمراض؛ وأيضاً إدراك مدى قيام الكبد والكلى بوظائفهم أم لا، والتعرف على نسبة الهيموجلوبين الذي يعتبر مؤشر لنقص الدم.  

فحص الدهون والكوليسترول 

  • انواع تحاليل الدم.. يتم عمل تحاليل الدهون والكوليسترول حتى يتم التعرف على مدى خطر التعرض للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ويلزم الصوم لمدة تتراوح بين تسع إلي اثني عشر ساعة قبل أن يتم سحب عينة الدم.
  • من خلال فحص الكوليسترول يتم التعرف على الكوليسترول الضار، الكوليسترول الجيد ونسبة الدهون الثلاثية في الدم. 
  • ينصح الأطباء بإجراء تحليل الكوليسترول كل 5 سنوات، لكن لو كان هناك أعراض قد تسبب الإصابة بأمراض في القلب سوف يكون من الضروري أن يتم إجراء تحاليل وفحوصات مستوى الدهون والكوليسترول في الدم بشكل مستمر كلما يطلب الطبيب ذلك.

فحص سكر الدم 

  • يعتبر فحص سكر الدم أهم أنواع تحاليل الدم ويسمى تحليل لمعرفة نسبة الجلوكوز في الدم وهو أحد أنواع السكر الموجود في الدم. 
  • ففي بعض الأحيان تزداد نسبة الجلوكوز في الدم مما يزيد عرضة الاصابة بالمرض السكري.
  • قد يقل مستوى الجلوكوز في الدم بشكل مبالغ فيه يسبب بعض الأعراض منها: تلف المخ والذي يعتبر من أخطر الأعراض أن لم يتم علاجه مبكراً.
  • من الهام أن يتم الصوم لمدة 8 ساعات قبل إجراء فحص سكر الدم وفي نوع أيضاً من تحاليل السكر مثل: تحليل مستوى السكر في الدم لدى المرأة الحامل حيث يتم شرب أي مشروب يحتوي على سكر قبل ساعة واحدة من أخذ العينة.

لماذا يقوم الأطباء بإجراء تحليل الدم الشامل 

العديد من الأشخاص لا يفضلوا الإبر، ولكن تلك الفحوصات تكون هامة جداً وفي الغالب ينظر إليها الأطباء ببعض الطرق منها: 

  • إن يطمئنوا عن الحالة الصحية للجسم ومعرفة إن كان هناك أمراض بداخله وتحديد نسبة الكوليسترول.
  • يجيبوا بشكل واضح عن الاستفسارات التي تتعلق بالتشخيص الدقيق للإصابة بالأمراض 
  • يتابع الأطباء المرض في حالات التشخيص ومعرفة الوقت الكافي من أجل علاج ذلك المرض.

فحص وظائف الكلى  

فحص وظائف الكلى احد انواع تحاليل الدم لتحديد وجود إصابة بأمراض في الكلى أم لا، مثل: الإصابة بمرض السكري، ارتفاع في ضغط الدم ومن بين تلك الاختبارات: 

اختبار مصل الكرياتينين: 

  • ومن خلال ذلك التحليل يتم تحديد نسبة الكرياتينين المتراكمة في خلايا الدم، حيث أن الكلى تقوم بتصفية الكرياتينين بشكل تام في الدم ولذلك عند حدوث زيادة أو ارتفاع في نسبة الكرياتينين قد تكون مؤشر على وجود خلل في كفاءة عمل الكلية.

فحص نيتروجين اليوريا بالدم: 

  • من خلاله يتم معرفة نسبة الفضلات الموجودة بالدم حيث يعمل على قياس نسبة النيتروجين بالدم.

فحص معدل الترشح الكلوي: 

  • يقوم ذلك الفحص بإظهار مدى مقدرة ترشيح الكليتين للفضلات.

الفحوصات الهرمونية 

الهرمونات لديها الكثير من الوظائف التي تقوم بها خلال جسم الإنسان فإن حدث أي خلل في مستوى الهرمونات سواء صار أحد الهرمونات أكثر أو أقل من المستوى الطبيعي، وإن كانت طفيفة سوف يكون لها تأثير ضار على صحة الجسم وتأثير سلبي على وظائف الجسم وتظهر بعض الأعراض على الجسم والتي تكون إشارة على حدوث خلل في المستوى الهرموني بالجسم، فيقوم الطبيب بعمل فحوصات هرمونية من خلال الدم مثل: مستويات هرمونات الغدة الدرقية، الاستروجين، التستوستيرون، الكورتيزول.

الفحوصات المناعية 

الفحوصات المناعية أحد أنواع تحاليل الدم وتستخدم في قياس الأجسام المضادة التي يقوم الجهاز المناعي بصناعتها حتى يحارب مسببات العدوى مثل: البكتريا، الفيروسات، التي تساهم في معرفة الطبيب حالة الجهاز المناعي وأمراض المناعة الذاتية، وتساهم تلك الفحوصات في الكشف عن: 

  • الغلوبولين المناعي IgA: يتواجد ذلك النوع في الأغشية المخاطية، وفي اللعاب والدموع.
  • الغلوبولين المناعي IgG: يتواجد في كافة سوائل الجسم ويساهم في حماية الجسم والوقاية من الإصابة بالعدوى الفيروسية والبكتيرية.
  • الغلوبولين المناعي IgM: يوجد بصورة أساسية في سوائل الدم و الأوعية الدموية الليمفاوية.
  • الغلوبولين المناعي IgE: له صلة بردود الفعل الخاصة بالإحساس.
  • الغلوبولين المناعي IgD: أقل جسم مضاد متواجد في جسم الانسان. 

تحليل C.B.C 

يعتبر أهم أنواع تحاليل الدم والأكثر شهرة حيث يتم إجراؤها من خلال أخذ عينة من دم الجسم من خلال الوريد بواسطة سرنجة طبية مُعقمة حيث يتم إدخالها في الوريد برفق وسحب كمية من الدم حسب السرنجة أو بواسطة بصمة الاصبع والتي من خلالها نتعرف على عدة اختبارات توجد في دم الجسم وتتمثل في: 

  • معرفة نسبة السكر الموجودة في الدم من خلال اختبار الجلوكوز.
  • اختبار الكوليسترول.
  • معرفة فحص لوحة الدم أو صورة الدم.

وفي أكثر الحالات يتم إجراء تلك الاختبارات من أجل معرفة مدى الرعاية الصحية والتي من خلالها تحديد فسيولوجية الجسم والحالة الكيميائية والتي تنحصر في نسبة المعادن في الجسم والأمراض ومدى فعالية الأدوية ومعالجتها لتلك الأمراض وتأثيرها علي باقي أعضاء الجسم والتعرف على تعاطي المنشطات والمواد المخدرة.

 فحوصات وظائف الكبد 

تُعد فحوصات وظائف الكبد أحد أنواع تحاليل الدم التي تحدد قيام الكبد بوظائفه الحيوية أو لا ومن خلال تلك التحاليل: 

اختبار مصل البيليروبين: 

  • هو تحليل يساهم في معرفة نسبة البيليروبين في الدم والذي يتم تكوينه بواسطة الكبد.
  • إذا زادت نسبة البيليروبين في الدم فإنه يشير إلي تعرقل تدفق الصفراء، ثم ومن خلال ذلك يمكن معرفة أن هناك مشكلة في الكبد.

اختبار مصل الزلال 

  • وظيفة هذا التحليل هي قياس مستوى البروتين في الدم ويطلق عليه الألبيومين. 
  • وعندما تكون النتيجة أقل من النسبة الطبيعية فيدل هذا على وجود مشاكل في الكبد. 

اختبار زمن التخثر 

  • في هذا التحليل يتم قياس الوقت الذي يقوم فيه الدم بالتجلط والزمن الذي تستغرقه هذه العملية. 
  • وعندما يزيد زمن تخثر الدم عن الطبيعي فهذا يدل على مشاكل في الكبد، حيث أن تخثر الدم يتم بمساعدة البروتين وفيتامين K الذين يصنعهم الكبد. 

 تحليل إنزيم ناقلة أمين الألانين

  • عند وجود ارتفاع في هذا الإنزيم عن النسب الطبيعية فهذا يدل على وجود بعض أمراض في الكبد مثل التهاب الكبد الفيروسي وأمراض أخرى.
  • كما قد ترتفع نسبة هذا الإنزيم قبل أن تظهر أية أعراض للمرض. 

تحليل إنزيم ناقلة أمين الأسبرتات  

  • يوجد هذا الانزيم في الكبد، ويشير أي ارتفاع في في مستوى هذا الإنزيم لوجود تلف أو ضرر في الكبد. 

بعض المخاطر التي قد تحدث بعد تحليل الدم 

  • في أغلب الحالات يحدث نزيف بسيط مكان إجراء التحليل وهذا النزيف لا يستدعي القلق أو العلاج حيث انه يختفي من تلقاء نفسه خلال أيام بعد إجراء التحليل. 
  • هناك بعض الحالات النادرة التي يحدث فيها نزيف كبير ويسبب تورم المنطقة التي تم إجراء التحليل بها، ويكون هذا التورم مؤلم، ويستوجب إخبار الطبيب للتأكد من عدم وجود أي تلوث. 
  • يتم معالجة هذا النزيف من خلال وضع ضمادات ساخنة في مكان التورم أكثر من مرة كل يوم. 
  • من أكثر المخاطر التي قد تترتب على تحاليل الدم هي حدوث تلوث في مكان التحليل نتيجة القيام بالتحليل بإبرة ملوثة أو غير نظيفة، وهذا قد يسبب إصابة الشخص بالكثير من الأمراض المعدية أيضاً، لهذا يجب التأكد من نظافة وتعقيم المكان الذي يتم فيه إجراء التحليل. 

أقرأ أيضاً : تحاليل دلالات الاورام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.