تحليل vldl

ما هو تحليل vldl ؟

تحليل vldl

يعتبر تحليل vldl أحد أهم التحاليل المطلوبة عند وجود خطر للإصابة بتصلب الشرايين وتزداد نسبته بتقدم العمر، ووجود تاريخ مرضي في العائلة لارتفاعه.

ما هو تحليل vldl ؟

  • تحليل vldl هو اختصار لـ very low density lipo protein وهو يعني بالعربية كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة.
  • يتمثل دور هذا البروتين الشحمي مع غيره من الأنواع عند ارتباطه بالكوليسترول في أنه يساعد الكوليسترول على القيام بوظيفته.
  • تكون وظيفة الكوليسترول في أنه يدخل في تكوين بعض الهرمونات منها الهرمونات الجنسية، كما أنه له دور أساسي في بناء الأغشية الخاصة بالخلايا.
  • يقوم التحليل على قياس نسبة هذا البروتين في الدم، وهذا البروتين يتم إنتاجه من الكبد ويتحرك في الأوعية الدموية حتى يصل لخلايا الجسم.
  • يشير ارتفاع نسبة تحليل vldl إلى ارتفاع أحد أنواع الكوليسترول الضار في الجسم، حيث أنه بزيادته تزداد خطورة حدوث تصلب في الشرايين.
  • يحدث تصلب الشرايين بسبب تراكم هذا الكوليسترول على جدران الشرايين مما يسد الشرايين ويقلل من مرور الدماء بها، ويجعل الشخص أكثر عرضه لحدوث الجلطات.
  • يعتبر أكثر الأشخاص عرضه لخطر ارتفاع نسبة vldl هم الذين يعانون من السمنة بسبب العادات الغذائية الغير سليمة.

طريقة إجراء تحليل vldl

يتم إجراء تحليل vldl من خلال سحب عينة من الدم من الشريان عن طريق سرنجة معقمة بواسطة شخص محترف بعد أن يتم تعقيم المكان.

  • يقوم المختص بقياس نسبة الدهون الثلاثية في الدم ويتم احتساب قيمة vldl أي البروتين الدهني منخفض الكثافة منه.
  • النسبة التي يعتبرها الأطباء مرتفعة، وتشكل خطرًا على حياة المريض هي عندما تكون قيمة تحليل vldl أكبر من 30 ملغم لكل ديسيلتر.

إقرأ أيضًا: متى يكون تحليل tpha إيجابي ؟

الأنواع الأخرى من البروتينات الشحمية في الجسم

البروتينات الشحمية أو lipo proteins هي بروتينات مسئولة عن نقل الكوليسترول من وإلى خلايا الجسم، ويرتبط بها الكوليسترول مكونًا العديد من الأنواع منها وهي كالآتي:

  • HDL وهو اختصار لـ high density lipo protein وهو يعني البروتين الشحمي عالي الكثافة، ويطلق عليه اسم الكوليسترول الجيد.
  • LDL وهو اختصار لـ low density lipo protein وتعني البروتين الشحمي قليل الكثافة ويسميه الأطباء الكوليسترول السيء.
  • VLDL وهو موضع حديثنا وهو اختصار لـ very low density lipo protein وهي تعني البروتين الشحمي قليل الكثافة جدَا.

الأشخاص الأكثر عرضه لارتفاع VLDL في الدم

تعتبر الفئات الآتية هم الأكثر عرضه للإصابة بارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم:

  • كبار السن، فبزيادة السن تقل كفاءة الشرايين، وتقل كفاءة الكبد على إفراز الكوليسترول الجيد.
  • السمنة المُفرطة من الأمراض الأكثر خطورة على صحة الكبار والصغار، حيث أنها تتسبب في الكثير من المشكلات الصحية مثل أمراض القلب، وارتفاع ضغط الدم.
  • الأشخاص المصابون بداء السكري.
  • الأفراد ممن لا يمارسون أي نوع من الرياضة، وتعتمد أعمالهم على الجلوس وعدم ممارسة أية نشاط بدني، وهذا يحفز الجسم على تراكم الدهون.
  • العادات الغذائية الغير صحيحة والمؤذية لصحة الجسم ككل، والقلب خاصة، فزيادة الشحوم والدهون وقلة الخضراوات والفاكهة في النظام الغذائي هي الأسوأ.

خطورة ارتفاع الكوليسترول السيء في الدم

  • تتمثل خطورة ارتفاع كلًا من LDL وVLDL إلى أنهم عندما يقومون بنقل الكوليسترول السيء داخل الأوعية الدموية وخاصة الشرايين القلبية يترسب.
  • يتسبب ترسيب الكوليسترول على جدار الشريان التاجي في جعله لا يقوم بعمله بكفاءة في ضخ الدم للجسم كله حيث يفقد الشريان مرونته.
  • يحدث في المراحل المتطورة من ترسب الكوليسترول وحدوث تصلب للشريان التاجي أن ينسد الشريان تمامًا، وهنا يحدث للمريض أعراض الذبحة الصدرية.
  • يزيد حدوث تصلب الشرايين من خطورة تكرار الجلطات حيث يصبح سطح الشريان من الداخل غير مناسب لمرور كرات الدم بسلاسة، حيث يكون السطح خشن.
  • يعتبر تصلب الشرايين من الأسباب التي تؤدي للوفاة خاصة في كبار السن ممن لا يتبعون تعليمات الأطباء، ويستمرون في عاداتهم الغذائية الخاطئة.

فائدة وجود الكوليسترول الجيد في الدم

  • تمثل نسبة الكوليسترول الجيد أو الـ HDL (high density lipo protein) ثلث نسبة الكوليسترول الموجود في دم الإنسان، ويكون بمقدار 45 ملغم لكل ديسيلتر من الدم.
  • يعتبر وجود HDL أو البروتين الشحمي عالي الكثافة مهم جدًا للجسم، وتم إطلاق اسم الكوليسترول الجيد عليه لأنه يقوم بتقليل نسبة الكوليسترول في الدم.
  • يقوم الـ HDLبتجميع الكوليسترول من الأوردة والشرايين والخلايا بعد أن يتم وظيفته ويحوله للكبد، ويقوم الكبد عندها بإعادة استخدامه في تصنيع الصفراء.

الطرق المناسبة لخفض نسبة vldl

ينصح الأطباء الأشخاص ممن يعانون من ارتفاع في قيمة الكوليسترول والدهون الثلاثية لاتباع التعليمات الآتية:

  • يجب أن يتبعوا نظام غذائي صحي، وأن يتم طهو الأكل بطريقة صحية، وتقليل كمية الدهون التي يتم صنع الأكل بها.
  • الاعتماد على زيت الزيتون، والزيوت النباتية بكمية ضئيلة في طهو الطعام.
  • تقليل كمية السكريات، والحلويات التي يتناولها الشخص.
  • الالتزام بنظام رياضي يعتمد على تقوية الجسم، وتقوية عضلة القلب، وخفض الوزن.
  • التوقف عن العادات السيئة مثل التدخين بشراهة، وشرب المواد الكحولية.
  • القيام بالتحليلات اللازمة للتأكد من نسبة VLDL والكوليسترول والدهون الثلاثية بشكل منتظم لتلافي حدوث أية مشكلة مفاجئة.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *